من قال حريتك مطلقة!!!؟؟- سنا سعيد

السجن مؤلم ،نعم ،والحريه إبداع وإبتكار،نعم ،وكانت ومازالت هدف كل كائن يعيش على البسيطه ،نعم الحريه أغلى مايملك أي كائن .
وكثير من الناس دفعوا ثمنها غاليا ،نعم غاليا جدا لأن ماينتاب الإنسان من تقييد لحريته من مشاعر القهر والذل لايحتمل.
ولكن هل الحريه التي منحها لنا الخالق مطلقه .
تعالوا لنرى ماهي الحريه الشخصيه ؟وماهي حدود الحريه الشخصيه؟
وق
فالحريه الشخصيه هي حرية الشخص في إمتلاك إرادته في إختيار مايرغب من أموره الشخصيه وطريقة حياته وقدرته على إتخاذ قرارته دون إكراه من أحد أو أتباع أحد .
هذه هي الحريه الشخصيه ،ولكن مانراه الآن وفي أغلب جيل الشباب والمراهقين تعدى موضوع الحريه الشخصيه إلى مايسمى الفوضى والعبث الشخصي تعالوا لنرى كيف؟؟؟
هناك من أغلب الشباب من تخطى حدود الخطوط الحمراء للحريه وقفز فوق سورها إلى إسقاط القيم والأخلاق الجمعيه بحجة هذه حريتي الشخصيه .
ولكن هل هو محق في أن يترنح هو وعشيقته في الشوارع والحدائق والمنتزهات العامه وإرتكابه أبشع الرزائل والعيب الإجتماعي وأمام الناس وحجته حريه شخصيه ضاربا بعرض الحائط معايير وقيم المجتمع بالإضافة للإساءه لهذه الفتاة التي تترنح معه سكرى بخمر العشق الأعمى والوهمي وبتقليد مشوه للغرب الذي تختلف معاييره عن معاييرنا العربيه .
وكأنها قطعت من شجره ولامعايير ولاقيم ولاعائله ،وأيضا هل يحق للوالدين بتربية أولادهم تربيه قاسيه ومليئه بالظلم والقهر والحرمان من جميع الحقوق الماديه والمعنويه والإساءه لمستقبلهم وتدميره بحجة هذه هي التربيه الصحيحه ولهم الحريه المطلقه في إختيار الإسلوب الذي يناسبهم في تربية أبنائهم ،وهناك من أرباب العمل الذين يسيئون لموظفيهم ويهدرون كرامتهم ولايقدرون ظروفهم النفسيه والإجتماعيه بحجة هم أحرار بموظفيهم ولهم الحق في المعامله التي يرونها مناسبه لهم بغض النظر عن كرامتهم وإنسانيتهم،وهل يحق للتجار بإحتكار السلع ورفع الأسعار على هواهم والتحكم بالزبائن بحجة هم أحرار ببضائعهم ولهم الحق وكامل الحريه في التصرف ،وهل يحق للزوج أن يضرب زوجته ويهينها ويعاقبها أن قصرت وإن قصر هو مسموح وذلك بحجة لي الحق التصرف بما أشاء وهذه حريتي الشخصيه؟؟؟!!!!
وهناك كثير من القصص والأمثله على من تجازوا الحدود الصحيحه للحريه الشخصيه ظنا منهم أنهم وحدهم الذين يعيشون في هذا الكون .
وهنا أقول لهؤلاء المتجاوزين حدودهم ،قفوا عند حدودكم المسموحه وإبحثوا عن ماهو لكم وماهو عليكم لأن الحريه الشخصيه ،هي حرية الفرد في منزله بما يأكل وبما يشرب ويلبس وينام وبما يختار من عمل ودراسه وسفر وسكن أما الأمور التي تتعلق بالآخرين وتخص المجتمع فهو مقيد هنا فيجب أن تكون متناسبه مع حريات الآخرين ،ومراعيه لقيم ومعايير المجتمع الذي ينتمي له.
فنحن نعيش في مجتمع ولسنا الوحيدين في هذا المجتمع ولكل فرد فيه له حريه محدوده ومقيده عندما تتداخل مع حياة الآخرين وتتداخل مع معايير وقيم المجتمع وقوانين المجتمع ومن يفهم ماهية هذه الحقيقه يكون قد فهم حقيقة ذاته
23/12/2020
#سنا سعيد مرشدة إجتماعية وتنمية بشرية

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات