امرأة سورية تنسج قصة نجاح بخيوط العلم وتتخرج مع ابنتها من الجامعة بالاختصاص ذاته

أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي أبداً عبارة تجسدها أمل علي حمزة من محافظة السويداء التي نجحت من خلال إصرارها وعزيمتها وحبها للعلم بمتابعة دراستها بعد سن الأربعين برفقة بناتها وتحقيق التفوق الدراسي على المستوى الجامعي لتشكل نموذجاً مجتمعياً يحتذى به.

أمل 49 عاماً والتي لم يتوقف أملها في الحياة يوما تروى في حديثها لـ سانا، سياحة ومجتمع، كيف حالت الظروف دون إكمال تعليمها بعد حصولها على شهادة الثانوية العامة للفرع العلمي عام 1990 لكنها بعد مرور 24 عاماً قررت العودة إلى مقاعد الدراسة حيث تقدمت لامتحانات الشهادة الثانوية العامة للفرع الأدبي برفقة ابنتها نور لتشجيعها على ذلك وحالفها النجاح بمجموع عال.

ووفقاً لأمل فإنها اختارت الدراسة في قسم الإرشاد النفسي في كلية التربية الثانية بالسويداء والذي سبقتها إليه ابنتها غدير انطلاقاً من إيمانها بأهمية هذا الاختصاص في حياتنا الإنسانية وتواصلنا مع الآخرين مبينة أنها كانت من الأوائل في جميع سنوات الدراسة والخريجة الأولى بمعدل قدره 85.8 بالمئة كما شجع وجودها بالجامعة ابنتها التي تخرجت معها بالعام نفسه بمعدل قدره 71 بالمئة.

أمل التي لم يسمح لها سنها بأن تعين معيدة تطمح خلال الفترة القادمة للتسجيل في درجة الماجستير تماشياً مع رغبتها بالحصول على فرصة عمل تتناسب مع اختصاصها.

وبينت أمل كيف تلقت تشجيعاً من أبنائها واستطاعت التوفيق بين واجباتها المنزلية والدراسة حتى قطفت ثمار تعبها مشيرة إلى الأجواء الجميلة التي عاشتها على مقاعد الدراسة وتكوينها لصداقات مميزة.

ووجدت أمل أن الشهادة التي نالتها عززت من ثقتها بنفسها ووجودها بالمجتمع وأعطتها تفاؤلاً للمرحلة القادمة ورسالة بأن الإنسان قادر على التغيير نحو الأفضل انطلاقاً من ذاته حيث الطموح لا يتوقف عند أي ظرف أو عمر.

ووفقاً للشابة غدير فإن وجود والدتها بالجامعة بالاختصاص نفسه الذي كانت تدرسه أعطاها قوة ودافعاً للدراسة بشكل أكبر ومنافسة والدتها التي تفخر بها لتتخرج بمعدل عال.

عمر الطويل

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات