نبع الغمقة… أسرار وخفايا تروي قصص الأجداد وطواحين المياه

يشكل فيضان نبع “الغمقة” في قرية الجروية بالريف الشمالي لمدينة صافيتا في محافظة طرطوس في فصل الشتاء فرصة للزوار للقدوم ومشاهدة هذا المنظر الجميل ومع قدوم الربيع تتحول المنطقة المحيطة بالنبع إلى مكان مكتظ بالزوار الباحثين عن استراحة في أحضان الطبيعة الخلابة.

يبعد “نبع الغمقة” عن مدينة طرطوس نحو 30 كم وعن صافيتا نحو 3 كم حيث يخرج من حوض صخري كلسي طبيعي وفق رئيس بلدية الجروية غالي إسبر الذي أشار إلى أن النبع موسمي يفيض شتاء ويجف صيفاً ومعروف بغزارة مياهه حيث يخرج من عدة منافذ أهمها نبع الفوار الذي يتدفق من باطن الأرض بشكل عمودي وبغزارة كبيرة لينحدر بعدها بمساره وعلى مقربة منه يوجد عدة منافذ أخرى منها “الروزنة ولبوس وبيت وسوف”.

وأوضح إسبر أنه تم توسيع النبع عن طريق النحت لتصب مياهه مباشرة في مسيل مائي في نهر أبو يابس ليكمل المسير نحو المصب في المدخل الجنوبي لمدينة طرطوس.

للنبع وفق إسبر ثلاثة روافد منها النبع الرئيسي والشمالي وبيت العنجاري وجميعها تخرج من مغاور صخرية من باطن الأرض وسيول الأمطار وأما في الجهة الجنوبية الشرقية للنبع فيوجد هضبة صغيرة تكسوها أشجار البطم والبلوط والسنديان تدعى جبيبات.

وتتوزع على ضفتي النهر عدة مواقع أثرية تتوزع على ضفتي خط مسيل النبع وعلى مقربة من نبع الغمقة مباشرة توجد عدة مطاحن مائية منها “الشيخ والشهاب” يعود تاريخها إلى الفترة الرومانية والبيزنطية.

كما يوجد قرب النبع مغارة الغمقة التي تشكلت نتيجة تكوينات طبيعية ضمنها دهاليز منفصلة وضخمة إضافة إلى وجود بئر مياه أثرية محفورة بالصخر من الجهة الشرقية للنبع تبعد نحو 150 متراً عنها.

ويعتقد عدد من أهالي المنطقة أن المغارة والبئر متصلان مع بعضهما تحت سطح الأرض وعلى مقربة من البئر يوجد جرن ممتد بشكل طولي منحوت بالصخر بطول 160 سم حيث كان يستخدم لسقاية المواشي إضافة إلى وجود مغارة صخرية تدعى مغارة بيت وسوف والماء يظهر في كلتا المغارتين.

بدوره قال الباحث إياد السليم لـ سانا إن وراء جمالية نبع الغمقة أسراراً وخفايا منها أن له مجريين أحدهما فوق الأرض والثاني تحت الأرض إضافة إلى اتصاله بنبع الشماميس الذي يبعد عنه 10 كم ويلتقيان في بعض الأماكن.

هيبة سليمان

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات