مدارس بلا أبواب ونوافذ ودورات مياه بريف حمص … مدير التربية: أجرينا صيانة إسعافية ريثما تتوافر الاعتمادات المالية

وردت شكاوى عديدة من أهالي قرى الغنثر وأبو المشاعيب وقني العاصي بريف حمص حول الواقع المتردي لمدارس قراهم والتي تفتقر لأهم مقومات الوجود الطلابي فيها.
وأكد المشتكون من قرية أبو المشاعيب أن مدرسة الشهيد علي تيشوري بالقرية تحتاج إلى الصيانة الكاملة والشاملة حيث إن البناء يحتاج إلى عزل أسقفه لكون نسبة الرطوبة داخل الصفوف تزداد أكثر فأكثر وهذا الشيء يؤثر في صحة وسلامة الطلاب والمدرسين، بالإضافة إلى أن المقاعد لا تفي بالغرض وأغلبها مكسر وذو بروزات معدنية مؤذية للطلاب.

ولفتوا إلى أن دورات المياه غير صالحة للاستخدام لأنها متعطلة ويوجد شح كبير في الماء، علاوة على عدم وجود مدافئ كافية لكافة الصفوف ووجود أعطال في المداخن على أسطح المدرسة بشكل عام.
من جهتهم بين المشتكون من قريتي الغنثر وقني العاصي أن مدارس قريتهما لم يكن فيها أبواب ولا نوافذ ولا دورات مياه وأنهم راجعوا مدير التربية بالمحافظة عدة مرات على مدى شهرين ليتم مؤخراً تركيب أبواب ونوافذ وإجراء صيانة للمدرستين لكن ليس كما يجب، واصفين الصيانة للمدرستين «هات إيدك والحقني» على حد قولهم.
بدوره أكد مدير التربية في حمص وليد المرعي بين  أن مدرسة قرية أبو المشاعيب تم تشكيل لجنة من دائرة الابنية المدرسية وتم الكشف عليها حسياً وفنياً، ويتم حالياً العمل على إعداد دراسة وتنظيم الكشف المالي التقديري لها لتتم صيانتها بشكل كامل لاحقاً، لافتاً إلى أنه تم وضع هذه المدرسة في الخطة لإعادة تأهيلها وصيانتها لتكون جاهزة بالكامل في العام الدراسي القادم.
وبيّن أنه سيتم العمل على إجراء صيانة إسعافية للمدرسة وإصلاح المقاعد المكسورة وتأمين جميع اللوازم المدرسية الناقصة للعملية التعليمية خلال الأسبوع الجاري.
وأوضح المرعي أنه تم الانتهاء مؤخراً من إنجاز كل أعمال الصيانة الإسعافية للمرافق المهمة لمدرسة قرية الغنثر، بحيث تم تركيب الأبواب والنوافذ الداخلية والخارجية للمدرسة وتمت إعادة تأهيل دورة المياه فيها إسعافياً على أن يتم إجراء عملية تأهيل شاملة للمدرسة لاحقاً عند توافر الاعتمادات المالية.
وبالنسبة لمدرسة قرية قني العاصي بين أنه تم إنجاز العمل فيها منذ فترة وذلك بإجراء صيانة إسعافية لها من حيث تركيب الأبواب الخشبية والمعدنية والنوافذ المعدنية وتمت إعادة تأهيل البنى التحتية في دورات المياه لكونها قديمة بشكل كامل.
ولفت مدير التربية إلى أن المديرية تعمل على إعادة تأهيل وصيانة المدارس على امتداد المحافظة بحسب الإمكانيات والحاجة والأولوية والتي تخضع لعودة الأهالي المهجرين إلى منازلهم، منوهاً إلى أن عدد المدارس الإجمالي بمختلف الحلقات في المحافظة 1385 مدرسة في المدينة والريف تضرر منها 628 مدرسة خلال الأحداث التي عصفت بالمحافظة، مؤكداً أنه تمت صيانة وافتتاح 236 مدرسة منها حتى تاريخه.
وكشف المرعي عن خطة المديرية لإعادة تأهيل وصيانة 18 مدرسة بالمدينة والريف خلال الموسم الدراسي القادم بكلفة مالية إجمالية تقدر بنحو 1.9 مليار ليرة سورية، منوهاً إلى أنه سيتم إعطاء الأولوية للمدارس ذات الحاجة بحسب توافر الاعتماد المالي اللازم.

بانوراما سورية-الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات