في رحاب الذكرى الثامنة لرحيل الأديب الشيخ الدكتور عبد اللطيف اليونس

*كتب الأستاذ عبد الطيف عباس شعبان:

الذِّكــرى الثَّامنـة لِرحيـل فضيلـة الأديـب النِّحـريـرْ البـرلمـانـي الشهيــرْ المحسن الكبيرْ فضيلة الشيخ الدكتور “عبد اللطيف اليونس”

هذا اليومُ الاثنين التاسع والعشرين من آذار لعام 2021 يصادفُ الذِّكرى الثامنة لرحيل فقيدِ الإخلاصِ والوطنية ِوالإحسانْ الشّيخ الدُّكتور “عبد اللطيف اليونس “، إلى جنان الخالدين، مع من سبقَهُ من المؤمنين الصالحينْ.
عاش الدُّكتور اليونس / 99 / عاما، وقد قضى عمرَه الطويل هذا في نشاطٍ دؤوب، لخدمة شعبه ووطنه سورية وأمته العربية، وكان في طليعةِ من قدَّروا العظماء، وعلى رأسهم المجاهد الكبير “الشيخ صالح العلي “، وفضيلة العلامة الشيخ سليمان أحمد، إذ هو أول من سعى ونفَّذ تكريمًا لهما، مشهودٌ له في حينه، وستبقى عشَراتْ الأبنيةِ الخيرية التي بناها الدُّكتور اليونس على نفقته ومن مالِه الخاص في العديد من المناطق، تؤرِّخُ ذكراهُ الحميدة لِقرون قادمة، وكمْ كان صادقَ القول، عندما قال عن نفسه :
إني وهبــتُ سعــادتي لعقيدتـــي …… هيهـــاتَ يثنينـي أذًى وعنـــــــاءُ
ديني الطَّهـارة، والتَّواضع، والتُّقى …… ومحبـَّــةٌ موروثــةٌ ووفــاءُ
وكان الدُّكتور اليونس عضوا في اتحاد الكتاب العرب، وله العديد من المؤلفات، وأيضا كان عضوا في اتحاد الصحفيين، إذ كان مؤسِّسًا ومشاركًا وكاتبًا في عشراتِ الصُّحف داخل القطر وخارجه، وهو الخطيب الارتجالي الذي تشهدُ له المنابرُ الوطنية والقومية والأدبية.
مِئات الكتَّاب والشُّعراء أشاروا بكل صدقٍ إلى محامدِ هذا الرَّجُل الهُمامْ، وأكْتفِي هنا بأبيات من قصيدة طويلة / 68 / بيتٍ من الشِّعر بعنوان ” عشتَ دنياكَ واحةً من عطاءٍ ” للأستاذ الشاعر “عبد اللطيف محرز”، ويقول فيها عن الدُّكتور اليونس :
جاءَ من أسرةَ الرَّياحيـنِ والغـارِ ….. ومِـنْ أشـرفِ الــورى أنسابـا
وجناحـاهُ: مُصحفٌ، ثم إنجيـلٌ ….. ومَـنْ غــاصَ فيهمــا، ما خـابـا
جـاوزَ الـدِّيـن مظهـرًا وقشـورًا ….. وسمــا فيــه جـوهـــرًا ولُبـابـا
حـاربَ الجهـلَ والخـرافةَ يجلـو….. عن ربوعِ الدِّينِ الحنيفِ الضَّبابا
ثم يقول له :
عشـْتَ دُنيـاك واحةً من عطـاءٍ ….. تمنـحُ الأقـربــاءَ وا لأغــرابــا
تغتني بـالحيــاةِ حُبــًّا وتغنيهـا ….. وتُعلــي لِلمكــرمـــاتِ قِبـابـا
فهنيئـا لمـنْ يعيـشُ كما عشـتَ ….. حميــدًا وكــاسبــًـا وهَّــابــا
وهنيئــًا لمــن يمـــوتُ ليبقــى ….. في ضميـرِ الأجيـالِ نـورًا مُذابـا
رب ارحم فضيلة الشيخ الدكتور عبد اللطيف اليونس، وامنح اللهم العمر المديد والعيش الرغيد للأستاذ الشاعر عبد اللطيف محرز، وأسألك اللهم أن تجملني بالستر على بقية العمر.
29 / 3 / 2021 عبد اللطيف عباس شعبان

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات