انطلاق فعاليات معرض بيلدكس 2021

بانوراما سورية:

افتتح وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف مساء اليوم المعرض الدولي للبناء /بيلدكس / في دورته الثامنة عشر على ارض مدينة المعارض بدمشق بحضور ومشاركة سفراء ورجال أعمال وشركات محلية ودولية
وفي تصريح صحفي أكد الوزير عبد اللطيف ان المعارض التخصصية للبناء فرصة لعرض منتجات الشركات السورية وشركات الدول المشاركة لافتا الى اهمية المعرض و تزامنه مع انطلاق اعمال البناء التي تنفذها الحكومة والقطاع الخاص والتي لم تتوقف خلال الحرب الارهابية على سورية .
وأشار عبد اللطيف إلى أن المعرض يوفر التواصل المباشر بين الشركات والمنفذ ويؤمن منتجات السوق السورية والتي هي متواجدة رغم الحصار والعقوبات الاقتصادية الجائرة .
ونوه الوزير الى ان مواد ومستلزمات البناء كلها موجودة وأهميتها للمرحلة القادمة مع اعادة الإعمار ، كما ان المعرض يمهد لتمويل المنفذين بمواد البناء اللازمة لا سيما أن المعرض يتميز بمشاركات واسعة من الدول الصديقة وانواع المستلزمات والمواد تغطي طيف واسع من حاجة مستلزمات السوق السورية .
يذكر أن المعرض الذي تنظمه المجموعة العربية للمعارض والمؤتمرات يستمر لغاية الثامن والعشرين من هذا الشهر ويشارك في فعالياته ما يقارب / ٢١٥/ شركة تعمل في مواد البناء والتشييد ومعدات التكييف والتهوية والتبريد وتقنيات المياه ومواد العزل ، وتشارك الشركات التابعة لوزارة الأشغال العامة والإسكان بالمعرض من خلال عرض أعمالها ومنتجاتها/ الشركة العامة للبناء والتعمير _ الشركة العامة للطرق والجسور _ المؤسسة العامة للإسكان _ الشركة العامة للدراسات الهندسية _ الشركة العامة لأعمال الكهرباء والاتصالات _ الهيئة العامة للتطوير والاستثمار العقاري/

ويتضمن المعرض منتجات الشركات من مواد البناء والتشييد ومعدات التكييف والتهوية والتبريد وتقنيات المياه والبيئة والحجر والرخام والدهان ومواد العزل وأنظمة الأمن والسلامة والإضاءة وغيرها إضافة إلى أنشطة مرافقة ومحاضرات متخصصة في التكنولوجيا والبناء الحديث ومحفزات الاستثمار في قطاع السكن والتطوير العقاري.

مدير عام المجموعة العربية للمعارض المهندس علاء هلال أوضح أن معرض بيلدكس عاد اليوم بعد توقفه خلال سنوات الحرب رغم الحصار والظروف الصعبة التي حرمت الشركات العالمية من المشاركة بالمعرض لافتاً إلى أن الإنتاج بالصناعة مستمر وهناك إصرار كبير من العارضين للعودة للإنتاج وعرض خطوط الإنتاج السورية التي تحمل الإبداع والتحدي للحصار الاقتصادي على سورية.

وتمثلت مشاركة وزارة الأشغال العامة والإسكان عبر عدد من الشركات التابعة لها حيث بين في تصريح لسانا المهندس محمد خير عبد الحق مدير التخطيط والتعاون الدولي في الشركة العامة للبناء والتعمير أن الشركة تشارك بعرض للمنتجات الوطنية التي تسهم في إعادة الإعمار والبناء مؤكداً أهمية المشاركة لإظهار دور القطاع العام في المساهمة بالإعمار والتشارك مع القطاع الخاص.

وحول مشاركة الهيئة العامة للتطوير والاستثمار العقاري أوضح مديرها المهندس أيمن مطلق أهمية المشاركة لجهة التعريف بالهيئة وأنشطتها وما تقوم به حالياً من دراسة لمناطق عقارية جديدة مشيراً إلى دور الهيئة في التشجيع على الاستثمار وجذب الشركات ولاسيما في مرحلة إعادة الإعمار.

من جانبه لفت حسام فضة مدير المبيعات في شركة لصناعة السيراميك إلى أهمية المعارض التخصصية لعودة المنتج السوري للسوق الخارجية ويعتبر فرصة للتعريف بالمنتج الوطني ومدى توافره وتسهيل عمل شركات الاستثمار في سورية.

واعتبر رياض المدني المدير التنفيذي لشركة متخصصة بإنتاج الألمنيوم وتصميم المطابخ أن مشاركته لتبادل الخبرات مع شركات كبرى عربية ومحلية وأجنبية فرصة لتطوير عمله.

ومن مصر بين مدير شركة فالكم مصر لصناعة أغطية معدنية ابراهيم الدسوقي أن مشاركته مهمة للمساهمة في إعادة إعمار سورية بينما أشار خالد فؤاد مدير شركة سيراميك كيلوبيترا غروب إلى أهمية السوق السورية وخاصة في مرحلة إعادة الإعمار.

وبين مهند ناصر المسؤول عن القسم الهندسي في شركة “الاغلنت بلد” المختصة بمواد البناء أن حجم المشاركة بالمعرض كبير ومشجع ليكون لنا دور في إعادة إعمار بلدنا.

ويستمر المعرض خمسة أيام مع تأمين النقل مجاناً لزوار المعرض عبر باصات ستكون موجودة عند نقطتي جسر الرئيس وباب توما بدمشق ويتزامن مع إقامة معرض المفروشات والديكور والتجهيزات المنزلية لايف ستايل ومعرض التدفئة والتكييف والمياه على أرض مدينة المعارض.

بانوراما سورية-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات