بدء عملية جني محصول البطاطا بدرعا وتقديرات بإنتاج ٦٠ ألف طن

درعا – جهاد الزعبي:

توقعت مديرية زراعة درعا أن يكون الإنتاج الأولي لمحصول البطاطا بنحو ٦٠ ألف طن، حيث بدأت البطاطا المزروعة بالعروة الربيعية بدرعا تظهر بكثافة في الأسواق في ظل محافظتها على أسعار ما بين ٤٠٠ – ٥٠٠ ليرة للكغ.
وأشار معاون مدير زراعة درعا المهندس بسام الحشيش إلى أن موسم البطاطا التي تمت زراعتها للعروة الربيعية بدأت مع بداية فصل الصيف وهناك كميات كبيرة حالياً تُعرض بالأسواق حيث تقدر كميات الإنتاج في الموسم الحالي بنحو ٦٠ ألف طن.

ولفت الحشيش إلى أن المساحة المخططة لزراعة البطاطا الربيعية في هذا الموسم بلغت ١٤٠٨ هكتارات تمت زراعة ٢٦٧٠ هكتاراً وبنسبة تنفيذ تجاوزت ١٨٩ %.
وأوضح الحشيش أن الزراعة تخطط حالياً لزراعة البطاطا للعروة التكثيفية بمساحة ٧٣٩ هكتاراً، متوقعاً أن تصل المساحات التي سيقوم الفلاحون بزراعتها إلى أكثر من ألف هكتار وسبب ذلك رغبة الفلاحين في هذا النوع من الزراعة والتي تعتبر المحصول الثاني الرئيسي بدرعا بعد البندورة.

من جهته بين رئيس دائرة الإرشاد الزراعي المهندس محمد الشحادات أن محافظة درعا منتج كبير وأساسي للبطاطا وتتركز زراعتها في مناطق نوى وداعل وازرع وطفس وانخل وجاسم وينتج الدونم كميات تتحاوز الـ ٤ أطنان، حيث تتميز بطاطا حوران بالجودة وتحملها ظروف الشحن والتخزين بالإضافة لحجم وشكل الحبة المناسب للمستهلك ويقدم إكثار البذار المضمون للفلاحين وفق الصنف المرغوب وبأسعار مشجعة وأقل من السوق الخاص بكثير.

وخلال جولة في أسواق هال طفس ودرعا ونوى لاحظنا كثرة عرض البطاطا وتوفرها بالأسواق بسعر ما بين ٤٠٠ – ٥٠٠ ليرة وهناك طلب عليها للتصدير من قبل أصحاب المشاغل الذين يقومون بفرزها وتوضيبها للتصدير، حيث شاهدنا عشرات الشاحنات المبردة تقوم يومياً بتحميل البطاطا والخضار وتصديرها عبر حدود نصيب وبالتالي بقيت أسعارها مرتفعة مقارنة مع أسعار الموسم الماضي.
وقال بعض المتسوقين من ذوي الدخل المحدود والموظفين أنهم يضطرون لشراء الخضار والبطاطا من الدرجة الثالثة لقلة سعرها.
وبالطرف الثاني من الموضوع أكد بعض المزارعين أن أسعار الأسمدة والأدوية الزراعية والمحروقات وأجور النقل وثمن البذار غالٍ وبالتالي يجب دعمهم وتخصيص صندوق لدعم مزارعي البطاطا والبندورة بدرعا لأن تجار الكمسيون وباعة المفرق هم المستفيدون الأكثر من كل العملية الإنتاحية. مؤكدين أنه من الواجب على السورية للتجارة شراء البطاطا وتخزينها لوقت الحاجة لها كي لا نضطر للاستيراد بعد أن كنا نصدرها وهذا أمر هام يجب على السورية للتجارة الانتباه له والتدخل بسرعة وشراء كميات مناسبة لطرحها بالسوق في موسم الشتاء.

بانوراما سورية-الثورة أون لاين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات