متطلبات الأطفال في ظل الغلاء الفاحش…ما السبيل لتلبيتها؟

ليندا تلي:
تتفاوت رغبة الأطفال في شراء “ألعاب – ملابس – أكلات طيبة” من طفل لآخر، لكن بالمجمل يصعب على الأطفال التحكم في رغباتهم بالشراء وخاصة إذا كانت المنتجات جذابة ومحببة لهم فنحن كبالغين ننجذب لهذه المنتجات، فكيف سنتحكم بطفل لايزال يتعلم الصبر والتفاوض ثم يصاب بالإحباط.
فرضت الأزمة وغلاء المعيشة على “ماهر” الموظف الحكومي العمل كسائق تكسي لساعات الصبح الأولى في محاولة لتأمين جزء بسيط مما يتطلبه أطفاله الثلاثة الذين حرموا من كل ما كانوا اعتادوا عليه قبل مدة من الزمن رغم كل سياسة التقنين والحرص التي تحاول زوجته فرضها في المنزل إلا أن “العين بصيرة واليد قصيرة” على حد تعبيره، وليس هذا فحسب بل رغم حرمانهم من أبسط حقوقهم كأطفال من شراء ألبسة وأكل ما يشتهون وارتياد نواد بغية تنمية مواهبهم والخروج للتنزه أيام العطل والكلام لازال لـ “ماهر”، فاليوم باتت الضريبة أكبر حتى بات كالضيف يجتمع بهم يوم الجمعة وفقط فترة الصباح.
إحساس العجز
عن تأيثر الأزمة الاقتصادية وما خلّفته على الأطفال من حرمانهم في الحصول على أبسط حقوقهم، تقول الأخصائية النفسية “أمل قدور” قلصت الأوضاع الاقتصادية الكثير من الحاجات الأساسية والتي باتت الأمور الأخرى ثانوية للأهل، وهنا تبدأ الحيرة بين تلبية حاجات هؤلاء الأطفال التي تعتبر أساسية بالنسبة لهم، بينما هي ثانوية بالنسبة للأهل نتيجة الأزمة وغلاء الأسعار و..و..و، من جهة أخرى إقناع الأطفال بذلك وخاصة أن حصول الطفل على أي شيء هو ينشط الدماغ وذلك بسبب إطلاق هرمون “الدوبامين” المسؤول عن السعادة مما يجعل الطفل مصرا على طلب المزيد، وعند عدم تلبية ذلك يصاب بنوبات من الغضب ويكون حساسا جدا مما يجعل بعض الأهالي يشعرون بالعجز عن التصرف، وحقيقة فان سلوك الطفل هو طبيعي وهو استجابة لرغبة غير ملبية لديه.
شرح وتفهّم
وعن الإجراءات التي يمكن أن يتم اتّباعها مع الأطفال بغية تجنبهم التأثر نفسيا واجتماعيا في ظل عدم تأمين ما يحتاجونه تقول “قدور” من الضروري بداية عقد اجتماع مع أفراد الأسرة وشرح الوضع الاقتصادي والإمكانات المتاحة للشراء، كما من الممكن أيضا أن يتم وضع الراتب الشهري وتقسيم المصاريف بمشاركة الأطفال في حال كانوا بعمر ووعي يسمح بذلك، كما من المهم جدا أن نستمع للأطفال ونتفهم مشاعرهم ونبحث عن آلية بغية مساعدتهم لتجاوز حالة عدم الارتياح الني يشعرون بها نتيجة عدم تلبية احتياجاتهم.
وتضيف الأخصائية بأنه في حال رغبة الطفل بالحصول على لعبة معينة من الممكن أخذه لمحل الألعاب وشرح مسبق بأنه لا يستطيع الحصول عليها حاليا لكن ربما بالمستقبل، ويمكن أن يمسك الطفل اللعبة ويأخذ صورة معها، كما يمكن أن تقوم الأم باستبدال الألعاب بلعبة أخرى ممتعة لا تحتاج إلى تكاليف مادية، والأكلات الطيبة من الممكن استبدالها أيضا بأكلات من البيت وتوضع بطريقة جذابة للطفل.
مما سبق عرضه نرى أن الأمر فعلا بحاجة للكثير من الصبر والحكمة من قبل الأهل للتعامل بطريقة صحيحة تراعي احتياجات الطفل وتراعي الوضع الاقتصادي لكن خيار النقاش والحوار وعقد الاتفاق يبقى هو الأنجح وإيجاد بدائل بسيطة من صنع المنزل.
بانوراما سورية-البعث ميديا
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات