مجمع اللغة العربية بدمشق يقيم حفل تأبين للدكتور موفق دعبول

دمشق – اديل خليل:

أقام مجمع اللغة العربية بدمشق حفلة تأبين الدكتور موفق دعبول الأستاذ في كلية العلوم بجامعة دمشق، وذلك في قاعة المحاضرات في المجمع.
وألقى الدكتور مروان المحاسني رئيس المجمع وراعي الحفل كلمة أكد فيها ان لقاء اليوم هو تأكيد لما للفقيد من قيمة شخصية وعلمية وتأكيد لمكانة مجمع اللغة العربية والذي يمثل الهيئة الرسمية السورية المسؤولة عن إبقاء اللغة العربية قادرة على متابعة مسارات الحداثة العلمية
والحضارية في التعليم والممارسات العلمية ، مستعرضا السيرة العلمية للدكتور موفق دعبول والمناصب التي شغلها خلال حياته ودوره في تطور العلوم .
وألقى رئيس جامعة دمشق الأستاذ الدكتور محمد يسار عابدين كلمة قال فيها : ” لقد أعطى الراحل على مدى أكثر من خمسين عاما كل ما لديه بلا حدود ، ودون كلل أو ملل ، في رسالة العلم ومهنة التدريس في كلية العلوم وجامعة دمشق ، بكل ما تحمله هذه المهمة والرسالات في طياتها من المعاني، فضلا عن شغله العديد من المواقع العلمية والإدارية الهامة، فشخصيته الفذة كانت نموذجا يحتذى به، لجهة التنوير والمعرفة والتفاني في أداء الواجب والإخلاص في العمل مع حرصه وعنايته على تقديم العلم بصوره المتعددة للأجيال الجديدة دون تردّد أو تقصير.
كلمة طلاب الفقيد ألقاها الدكتور محمود باكير أشاد فيها بالدكتور الراحل موفق دعبول معتبرا إياه صرحا كبيرا و قامة علمية وإنسانية يندر وجودها ونبراسا يجسد في سلوكه الشخصي ما أصبح معروفا أكاديميا باسم ” المسؤولية الخلقية للعلماء ” ، مستحضرا الذكرى العطرة لأساتذة أفاضل رحلوا عن الدنيا بعدما قدموا زادا علميا كبيرا لطلابهم ومنهم الدكتور عبد الغني الطنطاوي والدكتور صلاح احمد ..
بدوره الدكتور محمود السيد تحدث في كلمة أصدقاء الفقيد عن علاقته القوية بالراحل والسمات الايجابية التي كان يتسم بها من وفاء وإخلاص ورأي سديد و الاعتزاز
بتراث أمته و جديته بالعمل واحترامه للوقت حيث كان أول الحاضرين للاجتماعات والابتسامة تملأ وجهه ، مشيرا إلى أن الفقيد كان صاحب نزعة تفاؤلية وتفكير ايجابي وموضوعي ، معبرا عن حزنه الشديد والخسارة الكبيرة بفقدان الراحل للمجتمع والعلم والأصدقاء.
وفي كلمة ال الفقيد تمنى الدكتور بشر دعبول نجل الفقيد ان يكون هذا اللقاء امتدادا لعمل والده الراحل وثمرة من ثمرات زرعه مضيفاً : “لقد كان والدي أستاذا وعالما ومفكرا ومجمعيا وزوجا صالحا ووالدا ومربيا وابا حنونا وأشياء أخرى لا يتسع المقام لذكرها” ، مستعرضا بعض القصص القصيرة التي تبين حكمة والده وعمق تربيته والأثر العميق الذي تركه به وبإخوته.
حضر حفل التأبين عدد من رؤوساء الجامعات الخاصة وأساتذة الجامعات وأعضاء المجمع ، وحشد من أقارب وأصدقاء الفقيد .
والراحل الدكتور موفق دعبول حصل على شهادة الدكتوراه في ميكانيك السوائل بدرجة امتياز عام 1961.
عين في عام 1963 عضواً في هيئة التدريس جامعة دمشق . وفي عام 1968 م أصبح أستاذاً مساعدًا . وفي عام 1975 عين أستاذا في كلية العلوم إلى عام 1983 م .حيث سمي رئيساً لقسم الرياضيات . وبعد سنة سمي رئيس تحرير مجلة جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي بالإضافة إلى كونه رئيساً لقسم الرياضيات . وفي عام 1989 أسس الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية، نائب رئيس جامعة دمشق للشؤون العلمية 17/9/1997 ـ 1/9/2001 ، انتخب عضواً في مجلس الإدارة ، ثم رئيساً وعضواً في مجلس الأمناء كما انتخب عضواً في مجمع اللغة العربية بمرسوم رئاسي في عام 2002، و عضو في لجنة تمكين اللغة العربية التي تعمل على حماية اللغة العربية وصيانتها وعلى الارتقاء بها
ساهم الراحل في تأليف العديد من الكتب العلمية ناهزت أربعين كتاباً،و قدم عدة بحوث في المؤتمرات ، ونشر بحوثاً عديدة في المجلات كما ساهم بترجمة مجموعة من الكتب والمؤلفات العلمية القيمة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات