(الحياة أمل فمن فقد الأمل فقد الحياة).. شعار تنتهجه جمعية المجد بطرطوس

طرطوس- ربا قميرة:

تحت شعارها الدائم (الحياة أمل فمن فقد الأمل فقد الحياة) تضع جمعية المجد لأمهات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في طرطوس جميع إمكانياتها وكادرها التدريبي وخبراتهم في خدمة ورعاية وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في الجوانب (النفسية والتربوية والتعليمية) وجمعية المجد التي أشهرت بالقرار/ ٢٣٢/ لعام ٢٠٠٦ جمعية أهلية غير ربحية تعنى بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وتقدم لهم الرعاية المتكاملة والخدمات التأهيلية النفسية والتربوية والتعليمية.
ولتسليط الضوء على أهداف الجمعية والرؤى المستقبلية لها والخدمات التي تقدمها التقينا المشرف العلمي في الجمعية الدكتور كنان الشيخ (علم النفس العام) والذي حدثنا عن أهداف الجمعية بالنسبة للمجتمع والتي تتركز في الوصول إلى مجتمع يساعد المعوق على تأدية دوره بشكل أفضل من خلال مشاركته بشكل فعال وإعطائه الفرصة المناسبة، بينما تهدف الجمعية بالنسبة للطفل إلى الاستفادة من كافة القدرات والإمكانات التي يمتلكها الطفل من أجل تأهيله وتدريبه وتعليمه وتطوير شخصيته وتفكيره بهدف دمجه في المجتمع، أما هدف الجمعية فيما يخص الأم فهو تدريبها الدوري والمستمر من خلال الندوات والمحاضرات واللقاءات مع الأهالي الآخرين مما يفسح المجال لتبادل الآراء والأفكار.
الرؤيا المستقبلية للجمعية
تتجلى الرؤية المستقبلية لجمعية المجد في توفر خدمات الرعاية والتأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة ومساعدتهم للاعتماد على أنفسهم اجتماعياً واقتصادياً إلى أقصى ما تتيحه لهم قدراتهم واستعداداتهم، بالإضافة إلى التدخل المبكر مع حالات الإعاقة بمختلف فئاتها منعاً لتفاقم الإعاقة وذلك عن طريق التوسع أكثر وفتح مراكز جديدة تهتم بالأطفال ذوي الإعاقة من جميع الأعمار والإعاقات، وتوفير البرامج للأشخاص ذوي الإعاقة للتخفيف من حدة المشاكل والصعوبات التي تسببها الإعاقة لهم والعمل على إدماجهم في المجتمع، والتنسيق بين الجهات المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة لتقديم الخدمات المناسبة لهم، والعمل على نشر الوعي بأسباب الإعاقة وأعراضها وكيفية تشخيصها مبكراً وذلك من خلال وسائل الإعلام المختلفة والاشتراك في المؤتمرات والندوات واللقاءات.
وتعمل جمعية المجد مع أطفال التوحد والإعاقة الذهنية ومتلازمة داون واضطرابات النطق والتواصل وفرط الحركة والتشتت والشلل الدماغي.
خدمات الجمعية
بيّن د. الشيخ أن جمعية المجد تقدم الكوادر المتخصصة التي تعمل على تدريب الأطفال وتأهيلهم للاندماج في المجتمع، وتحقيق التوافق النفسي والاجتماعي لهم، كما تقدم خدمات كثيرة منها (التدخل المبكر- النطق والتواصل- التعليم- العلاج الفيزيائي والعلاج الوظيفي- التفاعل الاجتماعي- الأنشطة الترفيهية- الرياضات المتنوعة- الدعم النفسي والاجتماعي).
ويتبع لجمعية المجد كما أوضح د. كنان فرع في صافيتا ومركز تعافي لتأهيل أطفال الشلل الدماغي (مركز متفهم وداعم) في طرطوس، حيث تم افتتاحه من قبل جمعية المجد، وإيماناً منها بإمكانية كل طفل على كافة الأصعدة المتعلقة بحياته فإن مركز تعافي حلم يرسم متابعة الأطفال المصابين بالشلل الدماغي منذ الولادة وتقديم الخدمات الخاصة لهم.
وتوجد عدة طرق للوقاية من الشلل الدماغي لفت إليها المشرف العلمي في الجمعية أهمها: متابعة الحمل والعناية بالحامل من قبل الأهل وتحسين ظروف الولادة والعناية بالخدج وحديثي الولادة والاهتمام بالطفل الصغير والحرص على وجود طبيب مباشرة بعد الولادة.
ومركز تعافي يقدم المعالجة الفيزيائية والتأهيل لأطفال الشلل الدماغي ابتداءً من عمر شهر وحتى ١٤ سنة ، ويساعد الأهل في عملية تقبل طفلهم المختلف ، ويعمل المركز على خلق مجال يستطيع فيه الطفل الحركة والكلام والتفكير ليتوصل إلى إدراك نتائج إختلافه وتقبل ذاته وإمكاناته تقبلاً أفضل.
أما الهدف الأساسي من العلاج الفيزيائي للأطفال فهو تسهيل وتعزيز المشاركة في نشاطات الحياة اليومية و زيادة مدى الاستقلالية.

بانوراما سورية-الوحدة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات