الدكتور عصام الأمين: لسنا أمام جائحة أو وباء لمرض “الفطر الأسود” وإنما هناك تزايد بعدد الحالات عما كانت عليه قبل الكورونا

دمشق- اديل خليل:

كشف الدكتور عصام الأمين المدير العام لمشفى المواساة الجامعي بتصريح لموقع جامعة دمشق بأن عدد الحالات المسجلة بالفطر الأسود بلغت 20 حالة بمشفى المواساة الجامعي حتى الآن ، موضحا أن الفطر الأسود (Mucomycosis )هو الفطر المخاطي العفني الغازي وهو موجود ما قبل الكورونا ، علما أنه خلال المرحلة الثالثة تم تسجيل 11 حالة بمشفى المواساة وخلال بالذروة الرابعة من تاريخ 12 إلى 14 /10 تم تسجيل تسع حالات وتزايد العدد ليصل حاليا إلى 20 حالة إصابة ، يتلقون علاجهم حاليا في المشفى.
وأكد الأمين أن هذا المرض غير معدي وإنما يصاب به المرضى الذين يعانون من نقص بالمناعة السكري، مرضى الايدز،القصور الكلوي) وإن ارتباطه ومقاربته مع الكورونا يعود لأن مرضى الكورونا وخاصة الحالات الشديدة الحرجة يعالجون بالستروئيدات القشرية والكورتيزون مما يضعف مناعتهم و مريض الكورونا غالبا مناعته ناقصة وبالتالي هؤلاء معرضون للإصابة بمرض الفطر الأسود أكثر من غيرهم.
وعن أشكال هذا المرض والخطة العلاجية المتبعة يبين الأمين أن لهذا المرض عدة أشكال والشكل الذي نراه هو الشكل الأنفي الحجاجي الدماغي وهو الأكثر شيوعا، وهناك أشكال رئوية وهضمية وجلدية وأشكال منتشرة وأعراضه تتلخص باسوداد لون الجلد في الوجه ويمتد إلى الحجاج ، و جحوظ بالعين وإصابات عينية وقد ينتقل إلى الدماغ ، مشيرا الى أن معالجة هذا المرض تحتاج فريق عمل متكامل من أطباء أنف وأذن وحنجرة وأحيانا أطباء جراحة عصبية إذا كان هناك امتداد للدماغ ، بالإضافة إلى أطباء انتانية وأطباء مناعة.
وعن سبب تزايد الحالات قال الأمين: ” نحن الآن في الذروة الرابعة من مرض كوررنا حيث فاقت الإصابات المسجلة الذروات السابقة… وبما المرض غير معدي فنحن لسنا أمام وباء أو جائحة وإنما في حالة تزايد بعدد حالات الإصابة بالفطر الأسود لافتا إلى أن نسبة الوفيات بهذا المرض بالشكل الأنفي الحجاجي 50 % إذا لم تتم معالجته لكن إذا ما تم مقاربته علاجيا تصبح نسبة الشفاء عالية ويعود المريض لوضعه الطبيعي.
وأشار الدكتور الأمين إلى أن مخاطر العزوف عن لقاح الكورونا ، لافتا إلى أن حوالي 6,9مليار شخص في العالم تلقوا جرعات اللقاح وهو لقاح آمن مثل أي لقاح استخدمته البشرية ، كما أن نتائج الدراسات التي أجريت مؤخرا والتي تؤكد أن نسبة الإصابة بالكورونا عند الشخص الملقح أقل ثمانية مرات في حالة عدم تلقي اللقاح كما إن نسبة الوفيات من الأشخاص الذين أخذوا اللقاح أو دخلوا غرف العناية المركزة أقل ب 25 مرة من الذين لم يأخذوا اللقاح مؤكدا بأن حاليا ندفع ثمن باهظ نتيجة العزوف عن اللقاح وعلى الجميع المبادرة لتلقي اللقاح حماية لأنفسهم وأسرهم ومجتمعهم.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات