تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

التجميل بقصد التقليد.. ابتعاد عن الواقع والذات وتداعيات صحية متعددة

دمشق- وفاء سلمان
درجت في الآونة الأخيرة ثقافة جديدة تحوّلت إلى ما يسمى بموضة التيمن أو تقليد الآخر بكل إيماءاته وتصرفاته ومنطقه، حيث يميل أغلب الشباب الآن لتقليد الأشخاص المعروفين من فنانين ومشاهير في مجالات مختلفة.. فهل سيضيف المقلد شيئاً لذاته وكينونته..؟ أم أن الموضوع موضة عصرية تنتهي مع انتهاء الأسباب؟.
الدكتور فادي ديب ناصر أوضح ان النسبة الكبيرة التي تأتي إلى عيادته للقيام بعمليات تجميل تتطلب تغيير الملامح بشكل جذري للتشبه بأشخاص مشهورين ولكنه يرفض إجراء هذه العمليات، ولا يتجاوب معهم، لأن أغلبهم يعانون اضطراباً نفسياً، ولأن مثل هذه العمليات بحسب الطبيب تؤثر سلباً وتؤدي لمشكلات كثيرة من ترهل وتشوهات غير محمودة العواقب في المستقبل.
الاختصاصية النفسية هبة موسى، بيّنت أن الأشخاص الذين يقومون بمثل هذه العمليات هم أشخاص غير متصالحين مع أنفسهم، مشيرة إلى خطورة هذا موضوع الذي يتطلب مشاركة الأهالي وتوعية أبنائهم لجهة خطورة هذه العمليات، إضافة إلى البيئة المحيطة بهم من أصدقاء وغيرهم، وأنه على الطبيب أن يتعامل بمهنية مع هذه الحالات من مبدأ أن هذا التغيير لا يتلاءم مع شخصيتك.

وتضيف موسى أن بعض الأشخاص يصبح لديهم إدمان للقيام والتغيير الدائم لشكلهم الخارجي، محذرة من إجراء العمليات للشباب دون السن القانونية لما لها من خطورة وارتكاسات مستقبلية.
أحد الشبان قال: إذا كان هذا الموضوع يحقق لي راحة نفسية ويؤمّن لي مساحة من السعادة والفرح، فلا مانع من أي إجراء، ولكن دون المبالغة بطريقة تسيء إلى شكل الجسد، لأن مثل هذه العمليات وما يعقبها من تداخلات دوائية قد تسبّب مفعولاً عكسياً مع مرور الزمن.
وعبّر آخر عن اشمئزازه ونفوره لما وصلت إليه الأمور، فلا يعقل أن تصبح كل النساء متشابهات في الشكل، فهذا يحدث مشكلة حقيقية في التمييز بين أنثى وأخرى، ولو كان الأمر بيده -أي الشاب- لوضع أقصى معدلات الضريبة على تلك العمليات ورفع سعرها.

بانوراما سورية-البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات