تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

ما حقيقة انهيار جزء من سور قلعة حمص؟

تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً تظهر انهيار أجزاء من سور قلعة حمص الأثرية الواقعة في الجزء الجنوبي الغربي من المدينة القديمة.

وأوضح مدير آثار حمص المهندس حسام حاميش لتلفزيون الخبر أن” ما حصل هو انهيار جزء من السفوح التدعيمية المحيطة بالقلعة في الجهة الشرقية الشمالية لسور القلعة”.

وأضاف جاميش أن” نسبة هذه الانهيارات 10% من مساحة السفوح، وكانت قد انهارت يوم الثلاثاء نتيجة الامطار الغزيرة التي هطلت في المدينة، ما أدى لانهيار جزء من السفح”.

وتابع حاميش لتلفزيون الخبر” كان هناك مشروع للتدعيم والتصفيح الحجري للقلعة ما قبل الأزمة، لكنه توقف بسبب الحرب، وننسق حالياً مع وزارة الدفاع للقيام بتدعيم إسعافي ريثما يتم اعداد دراسة جديدة لتدعيم السفوح كاملة، كون ملكيتها تعود لها بينما نحن معنيون كسجل أثري”.

يشار إلى أنه تم اكتشاف موقع أثري في حي باب السباع القريب من سور القلعة، الصيف الماضي، حيث ظهرت ملامحه بشكل واضح بعد قيام أحد الأشخاص لحفر أساسات بناء.

وأشار حينها “حاميش” أنه “تم الكشف على الموقع وهو خارج أسوار المدينة القديمة وحصلنا على تأكيدات وضمانات منه أن يترك الموقع الأثري ضمن القبو ويبنى جدار استنادي حوله كي لا يتعرض للتخريب والتضرر “.

وتقع القلعة في الطرف الجنوبي الغربي للمدينة القديمة على تل شكله مخروط ناقص يرجح أن أسفله طبيعي صخري و أعلاه صناعي و جوانبه مبلطة بصفائح من الحجر الأسود , وهي أقدم موقع تم السكن فيه من حوالي 2400 ق.م

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات