تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

بإجمالي إيرادات 2.6 مليار ليرة.. “التوكيلات الملاحية” تتفوق على نظيراتها الخاصة

رغم المنافسة الشديدة التي تواجه الشركة العامة للتوكيلات الملاحية البحرية من قبل الوكالات الملاحية البحرية الخاصة، إلا أن الشركة استطاعت خلال السنوات الماضية أن تتفوّق على مثيلاتها في القطاع الخاص، محقّقة أرقاماً كبيرة في الإيرادات والأرباح من خلال تصديها لكافة الأعمال الموكلة إليها، وتقديم الخدمات اللازمة للسفن والشركات الناقلة البحرية وطواقم البحارة الواردة إلى المرافئ والمصبات النفطية السورية، في حين تخلّت غالبية الوكالات الخاصة خلال السنوات الماضية عن العمل بحجة الظروف القاهرة وغيرها من الأعذار!.

عضو غرفة الملاحة البحرية شادي مرتيني بيّن في تصريح لجريدة ”البعث” أن العمل الملاحي البحري له خصوصية مكمنها في الخبرة الفنية التخصصيّة التراكمية، وهذا ما تمتلكه الشركة، الأمر الذي يميّزها في عملها الملاحي البحري، وأنه رغم الظروف القاهرة إلا أن الشركة حافظت على استمراريتها بالعمل، وأثبتت أنها صمام أمان للعمل الملاحي البحري، حيث استطاعت توكيل كافة السفن التي تعود للقطاع العام، ولم تتوقف عن ممارسة أعمالها طوال السنوات الماضية، وهذا دليل على عراقتها وخبرتها في الأعمال الملاحية البحرية، معتبراً أن الوكالات الملاحية البحرية الخاصة والعامة ما هي إلا قطاع وطني مشترك. وحول تقاضي الشركة رسوماً من الوكالات الخاصة قال مرتيني: إنها واجبة التحصيل وبموجب تشريع قانوني، وهي ليست كما يدّعي البعض “أتاوات” تفرضها الشركة بمزاجها على الوكالات الخاصة.

ويشير التقرير الصادر عن الشركة إلى أن إجمالي إيرادات الشركة للعام الفائت وصل إلى 2.6 مليار ليرة سورية مقابل 2.5 مليار ليرة في العام 2020، كما يشير إلى أن الشركة ساهمت برفد خزينة الدولة بالقطع الأجنبي خلال السنوات الماضية، ووفقاً للتقرير تعاني الشركة من ضعف الإمكانيات ولاسيما لجهة السيارات اللازمة لعمليات استقبال وتسفير السفن، لذلك فإن تقديم الدعم للشركة بالإمكانيات المطلوبة يؤدي إلى رفع سوية عملها وتفعيل دورها وزيادة إيراداتها وتمكينها من المنافسة مع الوكالات الخاصة.

بانوراما سورية-البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات