تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

ارتفاع التكليف الضريبي على الصيادلة…

عقب رفع أسعار الأدوية في سورية، أصبحت الصادات الحيوية «أدوية الالتهابات» بالإضافة للأدوية المقطوعة في الأسواق تتوافر في الصيدليات ، إلا أن عدد من الصيادلة بين أن هناك تحسناً إلا أنه تباينت آراؤهم حول نسبة توافر هذه الأدوية.
وكشف عضو مجلس نقابة الصيادلة جهاد وضيحي، أن هذه الأصناف بدأت توزع في الصيدليات بشكل جيد، مشيراً إلى أنه في حال كان هناك قلة في صنف أو صنفين فذلك بسبب أن استخدامهما قليل ولا يشكلان نسبة كبيرة من الأدوية.
ولفت وضيحي في تصريح لصحيفة «الوطن» حول موضوع أدوية الصرع مؤكدا أن هناك حالياً توافراً لهذه الأدوية، أما حول ارتفاع أسعار الحليب فهو يعود إلى الفواتير المقدمة من المستوردين المتعلقة بتكاليف الاستيراد والشحن، موضحاً أن وزارة الصحة هي التي تسعر حليب الأطفال ما دون السنة.
وفي سياق آخر أشار وضيحي إلى مطالب الصيادلة في مؤتمرات فروعهم التي عقدت في المحافظات كل فرع في محافظته، حول ارتفاع التكليف الضريبي المفاجئ على الصيادلة، إلى أنهم طالبوا برفع الحد الأدنى للإعفاء من الضرائب وهو حالياً 50 ألف ليرة.
ولفت وضيحي إلى أن حل هذا الموضوع يحتاج إلى وقت وهذا يتم بالتواصل مع وزارة المالية، متوقعاً أن تتم مناقشة موضوع التكليف الضريبي في المؤتمر العام للنقابة.
وارتفعت أسعار الدواء في سوريا منذ مطلع الشهر الجاري بنسب كبيرة تتجاوز30% للعديد من الأصناف الدوائية، حيث بلغ سعر دواء “السيتامول” ألفي ليرة، وارتفع سعر دواء الالتهاب “سيفيكسيم” من 2900 إلى 4500 ليرة، في حين ارتفع سعر دواء “الإزيترومايسين” من 1600 إلى 2900، بالمقابل أسعار بعض أنواع الحليب للأطفال ما دون السنة ارتفعت إلى 17 ألف ليرة في حين هناك أنواع أخرى تصل أسعارها إلى نحو 12 ألف ليرة.
وقد رفعت وزارة الصحة التسعيرة المعتمدة للعديد من الأصناف الدوائية يوم 22 فبراير/شباط الماضي، لتغطي الكلفة التشغيلية لبعض تلك الأصناف، ولتوفير الأدوية الضرورية في الأسواق المحلية بحسب مديرية الشؤون الصيدلانية في الوزارة.
b2b
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات