تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين عيد الشهداء ترسيخ للروح الوطنية وتعزيز لقيم الفداء والتضحية

وزيرة الثقافة تفتتح مركز الزوار في قلعة المرقب وتتفقد اعمال التنقيب والترميم فيها

بانوراما سورية

في خطوة هامة في مشروع استثمار وتأهيل المباني و القلاع الاثرية واتاحة الفرصة للزائر للتعرف على تفاصيل مهمة تتعلق بتاريخها وأعمال الترميم والتأهيل فيها، افتتحت وزيرة الثقافة د.لبانة مشوّح اليوم مركز الزوار في قلعة المرقب في محافظة طرطوس ضمن إحدى القاعات الرئيسية التي جرى ترميمها وتأهيلها وتزويدها بمكتب استعلامات وخزائن عرض لقطع أثرية وفنية مكتشفة في القلعة وفي سفحها وذلك بالتعاون مابين وزارة الثقافة_ المديرية العامة للآثار والمتاحف والبعثة الاثرية الهنغارية.

وجالت السيدة الوزيرة في ارجاء القلعة وتفقدت اعمال التنقيب والترميم التي تقوم بها البعثة الأثرية السورية ـ الهنغارية المشتركة بمتابعة وإشراف الاختصاصيين في المديرية العامة للآثار والمتاحف، وجامعة ” بازماني بيتر الكاثوليكية” في بودابست واستمعت إلى شرح مفصّل حول تاريخ القلعة وأقسامها المتمثلة في سوري القلعة، وقاعة الفرسان، والقاعة الملكية، والكنيسة والمسجد والخزّانات، والممرّات بين الأسوار، والأبراج الحصينة، والأيقونات الجداريّة .

وزيرة الثقافة أوضحت بان الزيارة للقلعة للوقوف على الاعمال التي قامت بها البعثة السورية الهنغارية المشتركة من ترميم وإعادة تأهيل والكشف عن رسومات جدارية هامة من العصر الذي احتل به الفرنجة هذه القلعة بافتتاح الملحق الذي يضم عرض متحفي متقدم للزوار، مبينة أهمية اللقى الأثرية التي وجدت في سفوح القلعة والقرية.
وأكدت الوزيرة ان أوابدنا التاريخية يجب ان تستثمر مواقعها بما يتلائم واهميتها الأثرية والتاريخية، وبما ينعش المنطقة كلها ويسهم في التنمية المجتمعية وبشكل رافعاً للاقتصاد الوطني، وذلك بالتعاون بين كل الأطراف الوطنية الشريكة.

المدير العام للآثار والمتاحف الأستاذ محمد نظير عوض لفت أن الهدف من افتتاح مركز الزوار في الموقع الأثري ليعرف الزائرين بتفاصيل تتعلق بتاريخ هذه الآبدة وإدارتها وترميمها وصيانتها ويعرض قطع أثرية اكتشفت في الموقع مشيراً إلى أن البعثة السورية الهنغارية المشتركة تعمل منذ عام 2007 على إيجاد اكتشافات جديدة والقيام باعمال ترميم هامة في القلعة أجراها الجانبين وما يميزها أن الجانب الهنغاري لم ينقطع عن زيارة الموقع طيلة سنوات الحرب على سورية.‏

يذكر بان البعثة الأثرية السورية الهنغارية المشتركة تعمل على تأهيل وتدريب طلاب ماجستير ودكتوراه على أعمال الترميم، وتشرف على البحوث والدراسات التي يقومون بها في مجال التنقيب والترميم والدراسات التاريخية والأنتروبولوجية، وترميم الرسوم والنقوش الأثرية.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات