تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر المرسوم التشريعي الناظم لشؤون ذوي الإعاقة تبادلا التهاني بمناسبة الذكرى الثمانين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين … الرئيس الأسد: ثبات ... أمر إداري بإنهاء الاستدعاء والاحتفاظ للضباط الاحتياطيين ولصف الضباط والأفراد الاحتياطيين الرئيس الأسد يدلي بصوته في انتخابات أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الرابع بأحد المراكز الانتخابية ب... استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة آخرين جراء عدوان إسرائيلي على المنطقة الجنوبية الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان العلاقات الثنائية بين البلدين وآفا... الرئيس الأسد يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة 30 يونيو الرئيس الأسد يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب مسعود بزشكيان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية سورية تتوج بطلتها في القراءة ضمن مسابقة تحدي القراءة العربي لهذا العام الصين تجدد مطالبة الولايات المتحدة بوقف نهب موارد سورية وإنهاء وجودها العسكري فيها

إضاءة على فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الدولي للهندسة الطبية الحيوية

بانوراما سورية- أديل خليل:

يتابع المؤتمر الدولي للهندسة الطبية الحيوية الذي يقام في جامعة دمشق تحت رعاية وزارة التعليم العالي بعنوان ” الهندسة الطبية ودورها في تحسين الرعاية الصحية ” فعالياته حيث تضمنت جلسات اليوم الثاني 29 محاضرة حول معالجة الإشارة الحيوية والتطورات الحديثة في الهندسة الطبية والمواد الطبية الحديثة.
الدكتور سامر محسن نائب عميد كلية العلوم الصحية بالجامعة ألقى محاضرة بعنوان ” استخدام sLORETA لتعيين التعديل من أعلى الى أسفل لنشاط الشبكات المرتبطة بطنين الأذن بعد تطبيق تحفيز الضوضاء العشوائي عبر الجمجمة.
وأكد الدكتور سامر بأن المؤتمر ظاهرة علمية هامة كونه يهتم بأحدث التقنيات في مجال الهندسة الطبية والربط ما بينها وبين الاختصاصات الأخرى المرتبطة بشكل كبير بالهندسة الطبية كالاختصاصات الطبية والصحية وخدمات الرعاية الصحية ، الإدارة الصحية، إدارة المشافي ، إضافة لتغطية المجال البحثي لإتاحة الفرصة للباحثين سواء الذين يجرون أبحاثهم حاليا او الناشرين المحليين أو الأجانب او من من الدول المجاورة ، إضافة لغناه بالمحاضرات والأبحاث المقدمة وبالمحاضرين والتفاعل الطلابي مع المحاضرات وهذا ما يدل على قرب المحتوى من ذهن المتلقي، معتبرا المؤتمر من المؤتمرات النوعية في جامعة دمشق بالوقت الحالي وبسورية بشكل عام .
وأوضح محسن أن مشاركته كانت من خلال بحث علاج الطنين بطريقة التنبيه الكهربائي والذي يشبه الوظيفة الدماغية ” تنبيه كهربائي متعدد التواترات ” وهو بحث علمي منشور سابقا بمجلة علمية ويقدم اليوم لأول مرة بهذا المؤتمر وينضوي على فكرة الربط الكبير القائم بين الهندسة الطبية وما بين البحث بالمجال الطبي، والبحث المتناول في المحاضرة يعتمد على معالجة الإشارة الحيوية الدماغية والتخطيط الدماغي الكمي وتحليل النشاط الدماغي الزائد عند مرضى الطنين والارتباطات بين المناطق الدماغية والمسماة بالشبكات الدماغية وهذه الوظيفة يمكن ان يكون لها تعديل بالية التنبيه الكهربائي ، وتابع محسن : تمت قياس وظيفة الدماغ قبل وبعد علاج الطنين وكانت نتائج البحث العلمي مطابقة للفرضيات و نستطيع بهذه التقنية ان نشاهد تحسن بوظائف الدماغ تترافق مع تحسن إحساس المريض بالطنين
وأوضح محسن أن الطنين عبارة إدراك دماغي لصوت غير موجود حاليا وليس منبه خارجي وبالتالي يلزم معرفة وظيفة الدماغ لمعرفة التبدل الذي سبب الطنين وهو عبارة عن جهاز تخطيط دماغ مجهز بعدد أقنية أكثر ويتم أخذ المعلومات الخاصة بتخطيط الدماغ وتحول لمجال رقمي وتجري عليها معالجات ليتم استخراج نتائج وصور أي “تحليل متقدم باستخدام برنامج تحليل إشارة “
الدكتور مروان الحلبي رئيس الجمعية السورية للمولدين والنسائيين وصف المؤتمر بالهام جدا ويثلج الصدر لأنه يسلط الضوء على ثغرة بحثية وطبية موجودة وعلى عملية التكامل بين الكليات الطبية وكليات الهندسة الطبية وهذا التكامل سيثمر بإجراء خطط ومحاور بحثية كبيرة وورشات عمل ومحاور وجلسات مناقشة لوضع خارطة طريق للتعاون الحقيقي العلمي والبحثي والتطبيقي في مجال العلوم الطبية
أما محاضرته التي ألقاها فكانت حول التطورات الحديثة في الإخصاب المساعد والتي شملت في الآونة الأخيرة الكثير من التطورات او الاختلاطات الطبية وتقانات الإخصاب المساعد وتقاناته والتشخيص الوراثي قبل التعشيش وتطورات المعالجة بالخلايا الجذعية وتقانات التجميد بشكل مفصل سواء تجميد البويضات او النطاف وتجميد الأجنة وبعض الخطط للوقاية من الأمراض الوراثية الموجودة او الأورام والسرطانات الموجودة في تطبيقات الإخصاب المساعد .
بدوره الدكتور مصطفى موالدي عميد كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية ورئيس جلسة قال : أن فكرة المؤتمر جاءت من خلال الأبحاث العلمية التي أنجزها الطلاب سواء بمرحلة الدراسات العليا أو الدنيا والأساتذة في الجامعة الذين نشروا عدة أبحاث في مجلات جامعة دمشق أو مجلات خارجية عالمية مرموقة ذات تصنيف عالمي متميز وبالتالي هذه الأبحاث تعرف العالم بقسم الهندسة الطبية والذي تأسس 1986
ويتابع موالدي : تأتي أهمية هذا الاختصاص كونه يربط بين قسم الهندسة الطبية بالجامعة والمجتمع بمحتلف قطاعاته كوزارة الصحة ومشافي وزارة التعليم العالي والكليات الطبية بكافة الاختصاصات وعن مجال الأجهزة الطبية وهناك خبرات في القسم يمكن ان تفيد وزارة الصحة ومشافي التعليم العالي سواء بادخال تقنيات حديثة على الأجهزة الطبية وتطويرها ومعاينتها وصيانتها وهذ المؤتمر سيخرج بتوصيات لتوثيق التعاون بين تلك الجهات .
من جهته تحدث الدكتور زهير مرمر عميد كلية العلوم الصحية عن محاضرته التي حملت عنوان الاختبار الحاسوبي لفعالية استخدام مادة البوليمير المقوى بألياف الزجاج في تصميم أطراف الجري نوع foot cheetah قائلا: إن المحاضرة تتمحور حول أمرين، كيفية النهوض بعلم الأطراف الصناعية بشكل عام وتغطية متطلبات الواقع من الحاجة للأطراف الصناعية ، وهناك أمرين أساسيين : الأول تأهيل الكوادر وهذا ما يتطلب خبرة فنية كبيرة وتدريب كبير وهذا ما بدأناه في جامعة دمشق هذا العام عندما تم إحداث قسم الأطراف الصناعية بكلية العلوم الصحية و تصنيع أجزاء الطرف الصناعي ( القدم الصناعية والركبة الصناعية ) ، والأمر الثاني انه يجب القيام باختبار كل طرف صناعي او جهاز تقويمي يتم تركيبه وهذا متاح بقسم الهندسة الطبية بمخبر البايوميكانيك.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات