تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

إضاءة على بحث متميز في جامعة طرطوس نال جوائز متعددة

قدم طالب الدكتوراه المهندس جعفر محمود بحثاً بعنوان : ( تقييم أداء محرك احتراق داخلي ” ديزل ” ، باستخدام وقود حيوي معالج بالتقانة الحيوية) بإشراف كل من أ.د علي علي، ود. عدنان أحمد.
وحول البحث تحدث م. محمود خريج قسم هندسة المكننة الزراعية، والموفد لجامعة طرطوس باختصاص محركات الاحتراق الداخلي عن أن دراسته ركزت على أداء محرك الديزل باستخدام مبدأ التقانة الحيوية، مشيراً إلى أنها تقنية جديدة تستخدم ﻷول مرة من خلال تجريبها على المحركات. حيث تضمن البحث اختبار عدد من البارامترات أهمها استهلاك المحرك للوقود، والضغط اﻷصغري واﻷعظمي في كل أسطوانة، وتحليل غازات العادم لبيان التراكيز الحجمية، والنسب المئوية للغازات المنبعثة، وبيان تأثيرها الإيجابي والسلبي على البيئة، ثم قيست نسبة الدخان والضبابية في المحرك، ولزوجة وكثافة عينات الوقود، إضافة إلى دراسة تأثير زاوية التداخل في عمل صمامات المحرك.
وبين م. محمود أن أهم النتائج تمثلت في انخفاض استهلاك المحرك للوقود بحدود 20 % عند سرعة دوران 2000 rpm لدى المعالجة بالتقانة الحيوية، إلى جانب انخفاض انبعاثات غازات العادم، ونسبة الضبابية والدخان المنبعثة من المحرك، مع زيادة نسبة الانضغاط في كل أسطوانة .وأوضح م. محمود أن بحثه الذي استمر نحو ثلاث سنوات لم يخل من الصعوبات التي باتت تواجه جميع مجالات العمل، لاسيما على مستوى تأمين بعض اﻷجهزة والمواد اللازمة للعمل، وواقع الكهرباء السيئ، حيث كان يتم انتظار الكهرباء عدة ساعات ليجري أخذ قياس محدد.
ويأمل م. محمود أن يتم تطبيق البحث عملياً بما يعكس تأثيراً إيجابياً على الواقع الاقتصادي والمعيشي، ويلبي الاحتياجات على مستوى الزراعة والصناعة والبيئة، والاقتصاد عموماً.
والجدير ذكره أن البحث نال المركز الأول والميدالية الذهبية في معرض الباسل للإبداع والاختراع عام ٢٠٢١، والمركز الأول في المؤتمر الثالث لطلاب الدراسات العليا في جامعة تشرين في العام نفسه، ثم وسام التميز من الاتحاد الوطني لطلبة سورية في ملتقى التفوق الجامعي بحلب عام ٢٠٢٢، فضلاً عن المشاركة في مؤتمر الباحثين والمغتربين في دمشق عام ٢٠٢٢، وندوة
” رؤى جديدة للاستثمار اﻷمثل للطاقات المتجددة في مرحلة إعادة الاعمار ” الذي أقيم في جامعة البعث عام ٢٠٢١.

ميسون غانم

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات