تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
 انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل... الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتعديل بعض مواد قانون تنظيم الجامعات المتعلقة برفع سن التقاعد وتمديد التعي... مجلس الوزراء يوافق على مشروع الصك التشريعي المتضمن قانون الإعلام الجديد أمام الرئيس الأسد.. سفراء 8 دول يؤدون اليمين القانونية مجلس الشعب يبدأ مناقشة البيان المالي للحكومة حول مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023 الرئيس الأسد يمنح الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية وسام أُميّة الوطني ذا الرصيعة الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (41) المتضمن تعديل بعض أحكام قانون الكهرباء رقم (32) لعام 2010 مجلس الوزراء يقر مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 بمبلغ 16550 مليار ليرة المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي يوافق على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدول...

حكومات الاصلاح السابقة كانت ضد التطوير وتدير الموضوع اعلاميا وتضحك على الناس

12507317_1669961393286834_7004871561949067362_n

عبد الرحمن تيشوري / خبير سوري

شهادة عليا بالادارة

مع إطلالة الألفية الثالثة دخل علم الإدارة مرحلة جديدة وشهدت المنظمات تحولاً كبيراً في إدارتها وطرق أدائها ومتطلبات البقاء والنجاح في بيئة تتسم بالمنافسة والتحولات المتسارعة ولمواكبة هذه التحولات بدأت الدولة وعلى أعلى مستوياتها بعملية الإصلاح الإداري في جميع مؤسسات الدولة الإدارية منها والاقتصادية.

وللبدء بهذا المشروع الإصلاحي الكبير كان لابد للسلطة التنفيذية في القطر من تهيئة البنية التحتية القادرة على القيام بهذه المهمة الكبرى وبما أن العنصر البشري هو الأهم في العملية الإصلاحية كانت البداية بتأسيس المعهد الوطني للإدارة العامة على غرار المدرسة الوطنية للإدارة العامة في فرنسا وبالتعاون مع الجانب الفرنسي, وأنيط بالمعهد مهمة إعداد وتأهيل كوادر إدارية عليا ينتقيها بكل شفافية وموضوعية من الشباب السوري الجامعي الطموح والمتميز وفق أسس وقواعد علمية سليمة لتكون الركيزة الأساسية في عملية الإصلاح الإداري وأول الغيث في عملية التغيير في الذهنية الإدارية والانطلاق نحو رؤيا جديدة للعملية الإدارية تستند على العمل المؤسساتي الذي يظلله القانون لذلك كان لابد من إعداد جيل الإدارة الجديدة إعدادا نظريا من خلال محاضرات نظرية يعطي فيها خيرة المدرسين في جامعات القطر وذوو الخبرة في المجال الإداري من أكاديميين ووزراء وخبراء ومختصين سوريين وأجانب أحدث ما توصلت إليه الأبحاث والدراسات في مجال الإدارة العامة وأهم تجارب الإصلاح الإداري في العالم, وعمليا من خلال عملية التدريب المستمرة في مؤسسات الدولة المختلفة حيث أولت إدارة المعهد الجانب العملي أهمية كبيرة لكي يتكون لدى الطالب رؤية متكاملة ويتمكن من الربط بين النظرية والتطبيق.

ولعل هذا الجانب العملي في الإعداد والتأهيل إذا ما أحسن الاستفادة منه وكان المدربون على قدر المسؤولية وأعطوا المتدرب عصارة تجربتهم الإدارية بكل موضوعية وشفافية سيكون العامل الأهم في تكوين الفكر الإداري الجديد القادر على إحداث التغيير المطلوب في إدارات الدولة المختلفة وسيكون النواة في عملية التطوير والتحديث وبناء الدولة الحديثة لما للتدريب من دور أساسي وفعال في صقل شخصية المتدرب من خلال انغماسه في العمل الجماعي وتعرفه على الواقع الإداري لمؤسسات الدولة من خلال الممارسة, ومراقبة العمل من الخارج واستنتاج العقبات والمشاكل التي تعاني منها الإدارة مكان التدريب ووضعها تحت المجهر واقتراح الحلول المناسبة لهذه العقبات أو تسليط الضوء على الايجابيات بغية تعزيزها والإفادة منها, فيكون بذلك قد أغنى تجربته وقدم الفائدة للمؤسسة أو الجهة التي يتدرب بها.

بعد كل ذلك وبعد ان يفرز الطلاب المتدربين الى وزارات الدولة ومؤسساتها ومحافظاتها ويضع الطالب تقرير شامل عن الجهة التي يتدرب بها وبعد ان يتخرج الدارس ويكلف الدولة 5 مليون ليرة تأتي الحكومة ( السابقة ) المقالة شعبيا وتخرب التجربة بالكامل وتأخذ حافز الدارسين وتهمشهم وتضعهم تحت امرة من هو ادنى تأهيلا

هل يعقل ذلك وهل يحدث ذلك في أي مكان في العالم ؟؟؟!!!

كيف تتجرأ الحكومة بقرار على مخالفة مرسوم ينظم امر ما المرسوم رقم 27 لعام 2002 الذي اسس معهد الادارة؟؟؟

كيف لا يحترم مدير صغير في مكان ما من سورية تعميم رئاسة الحكومة ويخرب سياسة البلد في مجال التأهيل واعداد الكوادر؟؟؟؟

كيف وكيف وكيف وكيف عشرات الاسئلة لقد افسد المدراء الغير مؤهلين كل شيء في حياتنا لذا لا بد من اصلاح حقيقي وجدي وسريع لنسير على الطريق الصحيح ثم نصل اذا تابعنا المسير في الاتجاه السليم

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات