تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

حملة تلقيح وطنية جديدة ضد مرض شلل الأطفال بين 13 و17 آذار الجاري

1-220-660x330نظمت وزارة الصحة امس بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” ورشة عمل موجهة للإعلاميين حول حملة التلقيح ضد مرض شلل الأطفال والتي ستنطلق في 13 من الشهر الجاري وتستمر حتى 17 منه.

وأكد مدير الرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة الدكتور أحمد عبود أن هدف الورشة إيصال وإطلاق الحملة الإعلامية لاستمرارية حملات التلقيح في استئصال مرض شلل الأطفال والاستمرار في الحملات حتى توقف سراية المرض منوها بدور وسائل الإعلام في إنجاح حملات التلقيح عبر الرسائل والمواد والبرامج الإعلامية.

وأوضح أن مرض شلل الأطفال من الأمراض شديدة السراية تسببه فيروسات معوية ويصيب غالبا الأطفال دون سن الخامسة وأنه مرض يؤدي إلى الوفاة أو إلى عقابيل الإصابة طول العمر لافتا الى ان التلقيح يعطي مناعة دائمة للطفل.

من جانبها بينت مديرة البرنامج الوطني للتلقيح الدكتورة رزان الطرابيشي أن أكثر الفئات عرضة لمخاطر الإصابة بشلل الأطفال هم الاطفال دون سن الخامسة بالدرجة الأولى.

وأوضحت الطرابيشي أنه مقابل كل طفل لديه أعراض شلل بسبب مرض شلل الأطفال يكون هناك 200 شخص حامل للفيروس ضمن جهازه الهضمي وأنه يمكن الوقاية من المرض بشكل كامل عن طريق لقاح فموي ولقاح عضلي يعطى على دفعات متعددة تقي الطفل من شر المرض مدى الحياة.

من جانبه أكد مدير برنامج التواصل ببرنامج التلقيح الوطني الدكتور خالد البرادعي أن اللقاح آمن وليس له تأثيرات جانبية تضر بصحة الطفل ومن أجود أنواع اللقاح عالميا وأن جميع فرق التلقيح مزودة بمهمات رسمية إضافة إلى لباس موحد وموءهلة ومدربة لإعطاء اللقاح بشكل جيد، مشيراً إلى أنه من المهم المحافظة على سلسلة التبريد للقاح للحصول على فعاليته.

وبين البرادعي أن اللقاحات توفر الحماية للأطفال والمجتمع وإن التهاون في إعطاء اللقاح يضر بصحة الطفل والمجتمع وأن الأمراض الشائعة لا تمنع من التلقيح مثل “السعال والإسهال والرشح والحمى البسيطة” وكذلك استخدام بعض الأدوية ولاسيما أدوية الالتهاب ويعود تقدير الحالة الصحية للطبيب أو العاملين الصحيين في المراكز.

يذكر أن فيروس شلل الاطفال عاد للظهور في سورية في تشرين الأول من عام 2013 بعد 14 سنة غياب وتم اكتشاف أولى حالات الإصابة بهذا المرض في منطقة الميادين بمحافظة ديرالزور ثم سجلت حالات في حلب وادلب والحسكة وحماة.

سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات