تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

تزايد تجاوزات الصيادلة يحرض الوزارة لتصعيد الإجراءات السريعة …والضابطة النقابة تعترف بسواد التهريب وعدم الاكتفاء بالحصص و”الصحة” تترفع عن مسؤولية الرقابة

صيدليةدفعت جملة التجاوزات و المخالفات التي تمارسها العديد من الصيدليات، وعلى رأسها الكشف عن وجود أصناف مهرّبة خلافاً لقرارات وزارة الصحة وتوجهات نقابة الصيادلة، وزارة الصحة إلى اتخاذ العديد من الإجراءات السريعة والضابطة لعمل الصيادلة من خلال تفعيل مهمة الرقابة الدوائية في مزاولة المهنة في الصيدليات والمستودعات التابعة للقطاع الخاص، من حيث مراقبة الترخيص ووجود الصيدلاني ونزع الأدوية المهربة أو المزورة، الأسعار، عدا إشكالية الأدوية النفسية وطرق صرفها.
وفي هذا المضمار لم ينكر أمين سر نقابة الصيادلة طلال العجلاني في تصريح خاص لـ”البعث” وجود بعض الأدوية غير النظامية أو المهربة في بعض المحافظات التي شهدت اتخاذ العديد من العقوبات، في وقت طالب الأطباء بالالتزام بوصف الدواء الوطني الموجود في الأسواق كون الأطباء الشريك الأساسي لدفع الصيادلة للقيام باستجرار دواء غير نظامي أو مهرب، مشيراً إلى ضرورة قيام الحكومة بتسهيل تأمين الأدوية التي يصفها الأطباء تصنيعاً أو استيراداً، ولاسيما أن بعضها ضروري ولا يمكن استبداله. وأشار العجلاني إلى عدم اكتفاء الصيدليات بحصصها الدوائية نتيجة فقدان بعض الأصناف الدوائية وخروج /12/ معملاً دوائياً عن الخدمة، علماً أن تلك المعامل سعت لتوقيع عقود تصنيع لدى المعامل التي مازالت قيد الإنتاج لصناعة زمرها الدوائية رغم الصعوبات التي تعاني منها، كتأمين الطاقة والمواد الأولية وحركة العمال، الأمر الذي من شأنه أن يقلل ساعات الإنتاج والطاقة الإنتاجية، داعياً إلى ضرورة التفريق بين أدوية التصنيع المحلي والأدوية المستوردة وأدوية المتممات الغذائية ومواد التجميل، كون مسؤولية تسعير الأدوية المستوردة تعود لوزارة الاقتصاد التي تعتمد في تسعيرها على القطع الأجنبي المرسل من البنك المركزي، في حين تتكفل وزارة الصحة بتسعير الأدوية المصنّعة محلياً دون أي تدخل من قبل النقابة حسب آلية معينة آخذة بعين الاعتبار الأدوية المفقودة وتكاليفها والزمر الدوائية.
وشدد أمين سر نقابة الصيادلة على عملية ضبط الصيدليات المناوبة من خلال عمل لجان شؤون الصيدليات في كل فرع، حيث تتم عملية المناوبات حسب النظام الداخلي للنقابة، مع الإشارة إلى قيام لجنة شؤون الصيدليات التابعة للنقابة واللجان المشتركة مع الصحة ومديرياتها بجولات تفتيشية على الصيدليات وإجراء ضبوط للمخالفين وإحالتهم إلى مجالس التأديب.
في هذه الأثناء توضح مديرة الشؤون الصيدلانية في وزارة الصحة الدكتورة هزار فرعون آلية تسعير الأدوية كل 3 أشهر ومعاييرها المطبقة من خلال تسعير إضبارة الدواء المقدم للتسعير وفق الآلية الجديدة المعتمدة من قبل رئاسة مجلس الوزراء، لتطبيق الأسس النافذة المتضمنة كلفة كل من (المواد الأولية، السواغات، التصنيع والعبوات الفارغة) مع اعتماد سعر الصرف لكل نشرة ربعية من المصرف المركزي، ليصار إلى إرسالها لنقابة الصيادلة لتباشر اللجان المختصة بالرقابة على الصيدليات والمستودعات بمراقبة التسعيرة وإرسال تقاريرها إلى الوزارة ليتم معالجة المخالفات حسب الأنظمة والقوانين. وحمّلت فرعون نقابة الصيادلة وفروعها ومديرية الرقابة الدوائية مسؤولية ضبط ومراقبة عمل الصيدليات المناوبة والمستودعات لمراقبة مزاولة المهنة وتوفر الأدوية المرخصة بشكل أصولي وعدم التلاعب بالأسعار.
بانوراما طرطوس-البعث
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات