“علي خلوف” شاب طموح متقد يمكنه من تأسيس مشروعه الخاص بخدمات البرمجة

12096129_822274331232209_4046973532348366944_nاستهواه الانترنت منذ كان في العاشرة من العمر حيث بحث في هذا العالم الرحب مطلعا على معارفه ولغاته وبرامجه فالانترنت كما يراه الشاب “علي خلوف” ليس للتسلية فقط بل يشكل مجالا للعديد من الأعمال التي تبدأ بفكرة لا تلبث أن تنتهي بمشروع كبير يحقق الفائدة للمجتمع.

عمل “خلوف” على أن تدعم دراسته الأكاديمية المجال الذي أحبه واختص فيه فحاز على إجازة في الاقتصاد إلى جانب دراسة هندسة المعلوماتية في “الجامعة الافتراضية السورية” وعدد من اللغات كالانكليزية والروسية والفرنسية والاسبانية حيث يشير “خلوف” إلى أن بدايته العملية كانت بإطلاق موقع شخصي يقدم خدمة الكترونية رخيصة التكاليف للعملاء ثم تبعها العديد من التجارب التي حالف بعضها النجاح وأخرى الفشل إلى أن تمكن من إنشاء مشروعه الصغير “تاتش أوف آرت” الالكتروني المختص بالبرمجة والتصميم والطباعة ثلاثية الأبعاد.

ويوضح “خلوف” في حديث لنشرة سانا “سياحة ومجتمع” أن الشركة تقدم خدماتها معتمدة على فريق متكامل من المصممين والمبرمجين لافتا إلى أنها تتضمن ثلاثة أقسام الأول البرمجة ويضم تصميم وتطوير المواقع وتصميم تطبيقات الخلوي وبرمجة منصات إذاعية و الثاني التصميم الذي يضم الغرافيكس ومن ضمنه تصميم “البوسترات” و”البروشورات” أما الثالث فخصص للطباعة ثلاثية الأبعاد ” طباعة المجسمات”.

ويطمح “خلوف” أن تحقق شركته الصغيرة النجاح المأمول وتسهم في تطوير هذا النوع من الأعمال في سورية معتبرا أنه ” يمكن لأي شخص البدء بمشروع صغير لتحقيق حلم كبير فمن خلال جهاز حاسوب وانترنت بدا عمله الذي يمثل شغله الشاغل ويأخذ منه كامل وقته منذ أن كان في العاشرة من عمره”.

ويذكر “خلوف” أنه أراد أن يثبت من خلال عمله أن “الانترنت ليس لمجرد التسلية فقط “حيث تعلم العديد من لغات البرمجة وقام بتصميم وتطوير الكثير من المواقع الالكترونية لعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة.

يشار إلى أن الشاب “خلوف” مسؤول عن قسم التطوير في “مبادرة عالم الالكترون” وهي مبادرة علمية مؤلفة من فريق عمل يقدم مقالات و شروحات لمواضيع تقنية أو ما يختص بعلم الالكترون.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات