تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة الاحتلال التركي يطلق تحذيرات للأهالي ويحشد قواته تمهيداً لعدوان جديد على الأراضي السورية استشهاد ثلاثة عسكريين وجرح ستة آخرين باعتداء لطائرات الاحتلال التركي بريف حلب مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا...

في زمن الحرب…- ميساء العلي

لاشك أن حالة الاقتصاد في أي بلد كان تتعلق بالوضع السياسي، فمعظم الدول يحكمها الاقتصاد في سياساتها،ولا سيما في زمن الحروب، لذلك نرى أن مقولة اقتصاد الحرب هي السائدة في ظل الأزمات لأنها تحتاج إلى أسلوب مختلف بالخطط الاقتصادية

وتحديدا المتعلقة منها باقتصاد السوق،نتيجة العقوبات الاقتصادية التي قد تفرض على الدولة التي تعاني من الحرب.‏

ويتبادر للذهن كيف يمكن أن نتعامل مع السوق في هذه الحالات هل بأسلوب منفتح لضمان انسياب السلع وتأمين حاجة المستهلك الذي يعد الخاسر الأكبر في زمن الحروب، أم إن الأسلوب القسري هو الأنجع لضبط الأسواق في هذه الحالة.‏

المراقب الاقتصادي يرى أننا بحاجة لمقومات مثل قوة ميزان المدفوعات وقوة العملة والإنتاج وكبر حجم السوق الداخلي واتساقه مع آلية الانتاج لترجمة ذلك في السوق وهذا يحتاج إلى نوع من الشفافية في التعامل بعيدا عن القسرية.‏

في حين يرى البعض الآخر أنه في زمن الحروب نحن بحاجة إلى يد من حديد لضبط الأسواق ومنع تلاعب المحتكرين من التجار بلقمة عيش المواطن واتخاذ إجراءات فاعلة على الأرض والمحاسبة الفعلية لضمان توازن السوق.‏

لكن بوضعنا هذا نحن بحاجة لمجموعة إجراءات تكون بمثابة خطة طوارئ تتخذها الدولة لضبط الأسواق بحيث تحقق توازناً بين التاجر والمستهلك بالطريقة التي تضبط السوق.‏

من وجهة نظري فإن وضع الاقتصاد وتحديدا الأسواق في زمن الحروب والأزمات الاقتصادية يفرض نشر ثقافة اقتصادية تمنع احتكار السوق والتلاعب بقوت المواطن لكن مع الحفاظ على القطاع الخاص الوطني،فالسوق لا يحكم بقبضة من حديد كون التجار والمتلاعبين يتقنون لعبة السوق، والتاجر لا يخسر أبدا وهو المستفيد في الأزمات واستخدام الأسلوب القسري في ضبط السوق لا يؤتي أكله.‏

وقد يكون التسعير من قبل الدولة للمواد الاستهلاكية الأساسية هو الحل لضبط السوق ومنع التلاعب بقوت المواطن مع فتح باب الاستيراد بحيث لا يؤثر على وضع القطع الأجنبي لكنه يعطي خيارات أفضل للمستهلك ويحقق إلى حد ما توازناً بالأسعار فالعرض الكبير يجعل الطلب متوازن..

الثورة‏

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات