تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

لا تطفئوا الشمعة الأخيرة…- كفاح عيسى

imagesحديث إمتحان الشهادة الثانوية هذه الأيام حديث ذو شجون والوضع سيء فطالبنا المدلل وطالبتنا الغنوجة هدفهم القفز العالي من المستوى الضعيف والرسوب أو النجاح “شحط” إلى أعلى وأرقى فروع الجامعة والفضل يعود للغش والنقل الذي لم يعد مقبولا ومن غير المسموح به! طلابنا الأعزاء يريدون أن يكونوا مهندسين وأطباء وحملة إجازات ولكن ب”العونطة” وقلة الأدب والمياعة………. كان الله في عون المدرس والمدرسة لم يبقى لهم من سلاح يحفظ كرامتهم وكبريائهم لا في الصف ولا للقيام بواجبهم الإمتحاني كمراقبين! أما حالة التراخي التي يظهرها البعض من الزملاء وهي غير مبررة إطلاقا سببها الخشية لأن طالبنا المهذب يعتبر أن النقل والغش من حقه وكل من يقف في طريقه هو خصما له وخطرا على مستقبله!
أصبحت الدقة في المراقبة تهمة لأن صاحبها يعاكس التيار.. إن أكثر ما يثير القرف عندما نسمع كلام مثل: “حرام ساعدو تينجح, روح شوف الغش والنقل في المحافظات الأخرى, هلق كم علامة لا بتقدم ولا بتأخر”. لماذا تريدون أن تطفئوا هذه الشمعة الأخيرة المتبقية والتي عليها يقع الرهان للنهوض مجددا فبناء الوطن المعافى يبدأ فقط ببناء الإنسان وبالأخص في ميدان التربية والتعليم.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات