تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
 انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل... الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتعديل بعض مواد قانون تنظيم الجامعات المتعلقة برفع سن التقاعد وتمديد التعي... مجلس الوزراء يوافق على مشروع الصك التشريعي المتضمن قانون الإعلام الجديد أمام الرئيس الأسد.. سفراء 8 دول يؤدون اليمين القانونية مجلس الشعب يبدأ مناقشة البيان المالي للحكومة حول مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023 الرئيس الأسد يمنح الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية وسام أُميّة الوطني ذا الرصيعة الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (41) المتضمن تعديل بعض أحكام قانون الكهرباء رقم (32) لعام 2010 مجلس الوزراء يقر مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 بمبلغ 16550 مليار ليرة المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي يوافق على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدول...

الاوربيين والامريكيين لا يحبون العرب ولا يحبون الاسلام الصحيح وهم من دعم وخلق الدواعش

12064063_10207703900145220_1783551549_n1 الاسلام السليم النقي الابيض / دين انقاذ للبشرية بشرط تطبيقه بشكل سليم

ولقد تجسد الاسلام الصحيح العلماني الانساني الكوني / اسلام الامام علي ونهج ال بيت رسول الله /في الدولة الايرانية الاسلامية

/ ملخص حديث الدكتور عباس الكعبي في دار الحجة في طرطوس يوم الاربعاء 21/ ايلول 2016 الموافق ل20 ذي الحجة 1437 / لمناسبة الاحتفال بيوم الغدير عيد الولاية / 

 عبد الرحمن تيشوري / كاتب وباحث

 تشير كثير من المؤشرات لكل من يقرأ ويدقق، وتوحي كثير من الومضات إلى أن هذه العقيدة( عقيدتنا الاسلامية الصحيحية السليمة التي تستنذ الى نهج الامام علي ومدرسة ال بيت رسول الله /  ) هي المرشحة الآن لإنقاذ البشرية التي دخلت الجاهلية الان من جديد بفضل دعم الوهابية السعودية للدواعش والاوباش والمرتزقة / ، ولتأخذ على عاتقها تخليص الإنسانية من الشقاء الذي لم تعد تجد منه مهربا ، وكاد الإنسان ييأس من النجاة بعد أن عانى ما عانى من ويلات الجاهلية، ضياعا  في متاهاتها وشقاء يمزق الأعماق وحيرة تأخذ بالألباب، واضطرابا  يفتت الأكباد.

وعاد كل ذي لب يحس بهذه النتيجة التي آلت إليها البشرية، وأصبح كل مبصر يدرك أن هذا الدين الذي ارتضاه الله للبشرية رحمة وشفاء قد جاء دوره وآن له أن يتقدم ليريح هذا الإنسان الضائع الحائر.

عاد المسلم يلمس بل يؤكد أن هذا الدين مقبل من بعيد ليأخذ بيد الإنسان الشرقي والغربي على السواء.

وهنالك عدة أسباب ومبررات تجعلنا نؤكد -بإذن الله- أن المستقبل لهذا الدين أهمها:

1- هذا الدين هو الذي يوافق الإنسان ويتناسق مع الفطرة.

2- انهيار الحضارة الغربية.

3- المبشرات النصية من الكتاب والسنة.

4- المبشرات الواقعية في الأرض وعودة الإنسان إلى الله.

وهذه المبررات هي طليعة الأسباب التي تجعلنا نؤكد بإذن الله أن هذه العقيدة هي الواحة التي سترتاح في ظلالها البشرية، وسأحاول أن أشرح بإيجاز كل نقطة من هذه المبررات الأربع.

أولا : المبرر الأول

الإسلام دين الإنسان (دين الفطرة)

الإسلام دين الإنسان

إن الإنسان مخلوق بيدي العزيز الحكيم، وهذا الدين هو الروح الذي أنزله الله ليريح هذا الإنسان، وقد وضح الله عزوجل أن سعادة الإنسان مرتبطة بمنهاج الرحمن من اللحظة الأولى فور مغادرة الإنسان الجنة إلى الأرض، فخاطبه الله تعالى:

(اهبطا منها جميعا  بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى)

إن صانع  أي آلة يضع معها تعليمات تشغيلها وصيانتها، فالثلاجة والطائرة والسيارة يضع مهندسها تعليمات لأعمالها، ولا يمكن أن تعمل الآلة إلا بالطريقة التي أراد مهندسها.

ولله المثل الأعلى فهو خالق هذا الإنسان ويعلم ما يصلحه ويسعده، فأنزل إليه الكتاب والحكمة وأرسل إليه الرسل صلوات الله عليهم، وبذلوا جهدهم لإنقاذ هذا الإنسان، فما لم يطع الإنسان خالقه فلن يقطف ثمار عمله ولن يذوق طعم الراحة ولا السعادة على هذه الأرض.

إن الإنسان يتكون من جسد وروح، والمركب الإنساني بكامله لا يستطيع السير إلا على سكة ذات حافتين حافة الجسد وحافة الروح) وإن إهمال أي الحافتين أو تحطيمها هو تحطيم للإنسان ذاته.

ومن هنا تحطمت كل الحضارات المادية (الجسدية) ابتداء من أثينا وروما وحضارة فارس وانتهاء بالحضارة الأوروبية الحديثة، وكذلك تحطمت الكنيسة على صخرة الفطرة الإنسانية لأنها أرادت أن تسير الإنسان على حافة الروح وحدها، فعجزت عن مواكبة الحياة وتخلفت وانزوت بين جدرانها الأربعة، شأنها شأن البوذية والهندوكية… إذ أن الجسد البشري يخضع للتشريح والقياس والفحص، وتستطيع الأجهزة البشرية أن تعمل على هذا الجسد، ومن هنا فقد أبدع الإنسان في عالم الجسد والتشريح والطب.

أما الروح فإنها لا تخضع لمقاييس الإنسان، ولا توزن بالكيلو غرامات ولا تقاس بالأمتار ولا تعرف بالباروميتر، ومن هنا لا يستطيع الإنسان أن يقدم لها ما يصلحها.

(ويسئلونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا)

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات