تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات  انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل...

صفحات التواصل تحتفل بالأب على طريقتها وخبراء يحذرون من بقاء حضوره افتراضيا

تفاعلت كثير من صفحات التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي مع عيد الأب رغم غياب هذه المناسبة عن أجندة المجتمع السوري وبعيدا عن العالم الافتراضي يحذر الخبراء من غياب دور الأب في الأسرة أو اقتصاره على تأمين متطلبات الحياة بينما هو في الحقيقة القدوة والمعلم ومصدر الثقة والأمان.

المرشدة النفسية دارين عبد الله أوضحت  أن دور الأب أساسي في رعاية الأطفال وتنمية لغتهم ومهاراتهم ومعارفهم وهو القدوة لأولاده وحضوره الصحيح إلى جانب الأم يضمن نمو طفل سوي صحيا وعاطفيا واجتماعيا.

وتشير عبد الله إلى ضرورة أن يخصص الأب وقتا لتناول الطعام مع أطفاله وإن كانت وجبة واحدة يومياً لأن اجتماع الأسرة على الطعام وتبادل الأحاديث يساعد في تنمية شعور الانتماء لدى الصغير وإحساسه بالأمان في بيته وتوصي المرشدة النفسية الآباء بقراءة القصص لأطفالهم ومساعدتهم في اختيار الملابس وقضاء وقت معا خارج المنزل فهذه اللحظات تقرب الأبناء من الاب وتؤسس لعلاقة تدوم كل العمر.

تستغرب عبد الله من الآباء الذين يعتقدون أن واجبهم يتلخص بتأمين متطلبات الحياة لأسرتهم أما التربية والبقاء مع الأطفال فهما دور الأم معتبرة أن وجود الأب أساسي ويحقق التوازن لعائلته ويجنب الطفل شعور القلق ويزيد من إحساسه بالثقة وتقدير الذات فضلا عن تأثيره القوي بتكوين شخصية أبنائه.

وعلى الجهة المقابلة ترى عبد الله أن سلوك بعض الآباء يأتي بمفعول عكسي وهم المتسلطون الذين يفرضون لغة القهر والعنف ما يسبب مشاكل نفسية وسلوكية لدى الأطفال كالعدوانية والانطوائية والخوف والقلق.

وتتنوع مواعيد عيد الأب على أجندة بعض دول العالم حيث يستحوذ شهر حزيران على معظمها فيما تتوزع أخرى على أشهر آذار ونيسان وتموز وغيرها ورغم عدم وجود هذه المناسبة ضمن أيام كثير من البلدان إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي خلقت اهتماما متزايدا بها لدى شعوب هذه البلدان.

بانوراما طرطوس -سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات