تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

كواليس معرض الباسل للإبداع والاختراع .. حرصاً ومحبة وكي لا تتكرر مقولة “تنذكر وما تنعاد”…

 بانوراما طرطوس- حنان زروف:

  لم تثنِ سنوات عجاف همم أبناء الفينيق عن المثابرة والإبداع فكان لاختراعاتهم ما يرفع لها القبعة وبعض أفكارهم مستلهمة من تحديات الحرب على سوريتنا من طائرة بلا طيار وجهاز تدريب على قيادة الطائرات وجهاز توليد كهرباء من تنافر القوى المغناطيسية وآخر من فصل الهدروجين عن الماء لتوليد طاقة المحركات كبديل نظيف عن المشتقات الأحفورية وبعضها في مجال البيئة وأخرى في مجال تعويض الأعضاء المبتورة والقائمة تطول…

 مما استحوذ صدى انجازاتهم خلال أيام المعرض الثمان اهتمام الكثير من الجهات والمؤسسات الحكومية والوفود الأجنبية والزائرين. ليتم التكريم في اليوم الثامن في مكتبة الأسد في دمشق فينال معظمها الجوائز وعن جدارة أخرى تنتظر التقدير في مشاركات مقبلة، وهي ليست بأقل أهمية وخاصة جاءت بعد جهد ومثابرة باحثيها، ولكن للجان التحكيم معايير تسير وفقها، هذا ما تم الإجابة به عند سؤالنا عن تلك المعايير. فسجل المعرض نجمة على صدر إنجازات بلد مازالت تقوم من تحت الركام ولا يخفى على أحد نجاحه المبهر.

     ولكن وبالرغم من كل الجهود المبذولة وبعين المحب الغيور الذي يطمح إلى الكمال في كل شيء لمحبوبته سوريا كان هناك بعض محبطات نودعها بين أيدي الجهات المعنية علها لا تكون تحد ومانع يحد من مشاركات مقبلة لمبدعين لا يستحقون سوى كل اهتمام وتقدير.

تقول (ح_ن ) بدأت رحلة مليئة بالمحبطات إلى معرض الباسل للإبداع والاختراع منذ تم تحويل ملفاتنا من هيئة تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى المديرية التجارية في طرطوس. فقد تمت دعوتنا مع تقديم العديد من التسهيلات للمشاركين كالنقل المجاني إلى دمشق والإقامة في فندق لائق ووجبة مجانية وتعويض مشاركة وقيمته  ثلاثون ألف ليرة سورية . لتكون الصدمة الأولى تكمل( د.ف-ع): عندما تم الاعتذار عن النقل قبل أقل من اثني عشرة ساعة من موعد الانطلاق إلى دمشق بعذر أن وسيلة النقل لم يتمكنوا من تأمينها (ودبروا راسكن)، وهنا بدأ فريق طرطوس بالبحث عن حجوزات لم يستطع معظمهم تأمينها وخاصة أنه كان يوم خميس وبذلك لم يستطع الوصول إلى دمشق إلا في يوم السبت و قبل ساعات قليلة من الافتتاح. حيث سيترتب عليهم تركيب أدواتهم واختراعاتهم وهذا ما يلزمه وقت . عدا عن أن الأماكن لم تكن مخصصة لكل مشارك على أرض معرض الإبداع، فكان كل مشارك  يقوم بعد وصوله باختيار مكانه بشكل عشوائي مما أدى إلى حجز الأماكن ذات المواقع الاستراتيجية من قبل الواصلين الأولين قبل يومين وأكثر ولم يبقى لمشاركين طرطوس منها شيء.

وعند بدء المعرض كانت الوسائل الإعلامية تغطي الاختراعات بصورة عشوائية وغير مدروسة فتم التركيز على بعضها وأهمل الكثير منها، مما دفع البعض إلى التوجه إلى بعض الوسائل الإعلامية والطلب بشكل شخصي علهم يلقوا منها أذن صاغية.

يقول ع-ح : تجربة لن أكررها مرة أخرى، أنا سعيد لكل من حصل من زملائنا في المحافظات الأخرى على جائزة، لكن ومن وجهة نظري أن هنالك بعض الاختراعات المهمة لم يسلط الضوء عليها بشكل كافٍ. زد على أن مكان الإقامة ليس بالمكان الجيد إنما من ألفناهم وتعرفنا عليهم في هذا التجمع جعلنا ننسى مساوئه.

كذلك يتفقن معه في الرأي من أقمن في سكن البنات بباب توما حيث الغرف التي لم يتم تنظيفها طيلة أيام الإقامة والمياه التي كانت غالباً مقطوعة وطبعا وجبة الغداء التي لم يتم الالتزام بها إلا لمشاركي وزارة التربية وهيئة تنمية المشاريع أما مشاركي وزارة التجارة الداخلية فتم التراجع عن وعدهم بتأمينها كما حصل بالنسبة إلى النقل والإقامة في فندق لائق، ثم توجت تلك الوعود المنقوضة بتعويض مشاركة مبلغ 13000 ل.س  فقط  بدل 30000ل.س الموعود مسبقاً.

وتضيف السيدة (س.) لم يكن للمشاركين أماكن محجوزة في مدرج مكتبة الأسد أثناء التكريم باستثناء من كان له جائزة تم استدعائه بالاسم ليجلس في المقاعد الأمامية أما معظم المشاركين من المخترعين فلم يبق لهم مكان إلا على ممرات ودرج القاعة نظراً للازدحام، وتكمل (ح.ن) رأيت آخرين من المخترعين الذين لم يجدوا  أماكنهم قد فضل البقاء خارجاً في بهو المكتبة واتخاذ قيلولة ريثما تنتهي مراسم التكريم.

تلك المحبطات والتراجع في الوعود وأخطاء في التنظيم دفعت الكثيرين إلى القول (تنذكر وما تنعاد)  مما دفعنا لتسليط الضوء وبكل شفافية (كما دوماً هي توصيات قائدنا وراعي حداثة وعلوم سوريتنا د. بشار الأسد) على ما حدث في كواليس معرض الباسل للإبداع والاختراع لنضع تساؤلاتنا بين أيدي الجهات المعنية حباً وغيرة على فعالية عظيمة كمعرض الباسل للإبداع والاختراع وحرصاً على دفع وتحفيز الشباب السوري على متابعة عمله والمثابرة في إبداعاته فيرتقوا بسوريتنا ونرتقي بهم.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات