تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة آخرين جراء عدوان إسرائيلي على المنطقة الجنوبية الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان العلاقات الثنائية بين البلدين وآفا... الرئيس الأسد يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة 30 يونيو الرئيس الأسد يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب مسعود بزشكيان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية سورية تتوج بطلتها في القراءة ضمن مسابقة تحدي القراءة العربي لهذا العام الصين تجدد مطالبة الولايات المتحدة بوقف نهب موارد سورية وإنهاء وجودها العسكري فيها الرئيس الأسد للافرنتييف: سورية منفتحة على جميع المبادرات المرتبطة بالعلاقة مع تركيا والمستندة إلى سي... مجلس الوزراء يطلب من اصحاب البطاقات الالكترونية فتح حسابات مصرفية تمهيدا لتحويل مبالغ نقدية الى المس... لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين

مؤسسة التبغ مستمرة بمخالفة التزاماتها وتعهداتها وتعاقب اللجان المتعاطفة مع حقوق المزارعين..!

بانوراما طرطوس- عبد العزيز محسن:

لم تستجيب المؤسسة العامة للتبغ للمطالب المحقة لمزارعي التبغ والتنباك في محافظة طرطوس والتي تطالب بتطبيق القرارات الحكومية بخصوص التسعير وإجراءات استلام محصول التنباك في سهل عكار.. وأصرت المؤسسة على الاستلام بأسعار أقل من الموسم الماضي بحوالي /400/ ليرة للكيلو الواحد، كما عملت على إصدار قرارات بمعاقبة بعض أعضاء اللجان ممن تعاطفوا مع المزارعين واتهمتهم بعدم الالتزام بتعليمات المؤسسة القاضية بتخفيض الأسعار مخالفة بذلك أعلى القرارات الحكومية التي حددت الأسعار منذ اكثر من عام والتي تم الشراء بموجبها في الموسم الماضي وتم توزيع الرخص والبذار على هذا الأساس كما تم الاستلام في اليومين الأولين هذا الموسم بموجبها قبل أن تتراجع لأسباب غير معروفة!.. والأمر العقابي الثاني كان نقل مركز الاستلام من مناطق زراعة التنباك في سهل عكار الى مكان بعيد نسبياً عن الفلاحين وإلزامهم بنقل محصولهم وتسليمه إلى هذا المركز مما يزيد من التكاليف والأعباء المترتبة على ذلك ورغم تدخل اتحاد الفلاحين وجهات أخرى بالضغط على المؤسسة لإعادة السعر إلى ما كان عليه إلا أنها التزمت جزئياً فقط في اليوم الأول بعد نقل المركز وتراجعت في اليوم التالي كما حدث في بداية الاستلام في الموسم الحالي ..

بالتأكيد الموضوع لا يستوجب هذا التعامل المجحف.. وكنا نأمل من وزارة الصناعة ومن مؤسسة التبغ التعامل الراقي والاستجابة للمطالب المحقة لشريحة كبيرة من المزارعين الذين تعرضوا لظلم قرارات لجان الاستلام ومزاجيتهم في التسعير ولنفاجئ بسرعتهم في معاقبة اللجان والخبراء الذين وقفوا الى جانب الفلاح وعزلهم بحجة مخالفة تعليمات المؤسسة.. والسؤال هنا متى كانت التعليمات الشفهية والمكتوبة لمؤسسة ما أعلى وتلغي قرارات متخذة من أعلى سلطة تنفيذية (الحكومة) التي حددت الأسعار وتم العمل بها في الموسم الماضي ولتأتي هذه الجهة لتخالفها هذا العام ضاربة عرض الحائط القرارات الوزارية وتوجهات الحكومة في دعم الانتاج الزراعي ودعم الفلاحين ومساعدتهم وتشجيعهم للتمسك في زراعتهم وارضهم التي تصبح شيئاً فشيئاً عبئاً ثقيلاً عليهم في ظل هكذا ظروف صعبة وفي ظل هكذا تصرفات غير مسؤولة من جهات عامة يفترض بها أن تكون عونا لهم كونهم شركاء في هذه المهنة وفي هذه الصناعة الوطنية..

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات