تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة آخرين جراء عدوان إسرائيلي على المنطقة الجنوبية الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان العلاقات الثنائية بين البلدين وآفا... الرئيس الأسد يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة 30 يونيو الرئيس الأسد يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب مسعود بزشكيان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية سورية تتوج بطلتها في القراءة ضمن مسابقة تحدي القراءة العربي لهذا العام الصين تجدد مطالبة الولايات المتحدة بوقف نهب موارد سورية وإنهاء وجودها العسكري فيها الرئيس الأسد للافرنتييف: سورية منفتحة على جميع المبادرات المرتبطة بالعلاقة مع تركيا والمستندة إلى سي... مجلس الوزراء يطلب من اصحاب البطاقات الالكترونية فتح حسابات مصرفية تمهيدا لتحويل مبالغ نقدية الى المس... لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين

لا يجب العمل أكثر من 3 أيام أسبوعيا بعد سن الـ 40

كشفت دراسة استرالية أن الذين تزيد أعمارهم على الـ 40 سنة يصبحون أكثر إنتاجية عندما يعملون ثلاثة أيام في الأسبوع أو أقل.

وتوصل الباحثون من معهد ملبورن الأسترالي إلى هذا الاستنتاج بعد متابعة 3000 متطوع من الذكور و3500 متطوعة حيث طلب الباحثون من المشاركين في هذه الدراسة إكمال الاختبارات الإدراكية وتحليل عادات العمل والذاكرة والتفكير التنفيذي والتفكير المجرد.

وشملت الاختبارات الإدراكية مطالبة المتطوعين بقراءة نصوص بشكل معكوس أي من النهاية إلى البداية وقراءة الكلمات بصوت عال ومطابقة الأرقام والحروف في وقت محدود.

ولاحظ الباحثون تحسنا تدريجيا في الأداء المعرفي للمشاركين خلال 25 ساعة من العمل لكن بعد تجاوز ذلك بدأ الأداء بالانخفاض لدى الذكور والإناث من المتطوعين كما أظهر المتطوعون الذين كلفوا بالعمل لمدة 55 ساعة في الأسبوع نتائج معرفية أسوأ من أولئك الذين تقاعدوا أو العاطلين عن العمل تماما.

وأشار الباحثون إلى أن تباين ساعات العمل له علاقة بالحفاظ على الأداء الإدراكي لدى البالغين في منتصف العمر وكبار السن وأن العمل لبعض الوقت وليس طوال الأسبوع يمكن أن يكون فعالا في الحفاظ على القدرة الإدراكية.

ويقول كولين ماكنزي أستاذ الاقتصاد في جامعة كيئو اليابانية والذي شارك في البحث: “يمكن أن يكون العمل سلاحاً ذا حدين إذ يمكن أن يحفز نشاط الدماغ ولكن في الوقت نفسه يمكن لساعات العمل الطويلة وأنواع معينة من المهام أن تسبب التعب والإجهاد ما قد يؤدي إلى تلف الوظائف المعرفية”.

سانا

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات