تخطى إلى المحتوى

مجلس الشعب يناقش اداء وعمل وزارة النقل .. والوزير حمود يتحدث عن خطط وتوجهات الوزارة المستقبلية

استمع مجلس الشعب لعرض حول أداء وعمل وزارة النقل خلال الفترة السابقة قدمه وزيرالنقل المهندس علي حمود .
وشهدت الجلسة ٤٣ مداخلة على مدى خمس ساعات أشادت بما تحقق من انجازات نوعية في كل القطاعات ،والرؤية الثاقبة للعمل باستراتيجية المواصفات المميزة والجودة وتحقيق إيرادات للدولة دون تكليف أعباء على المواطنين.
وتحدث مداخلات الأعضاء عن التطور الملحوظ في جودة الاسترادات والطرق التي تنفذها وزارة النقل ، وتحسن خدمات السورية للطيران ، والوفاء بالوعد الذي قطعته الوزارة في إحداث أكاديمية سورية للتدريب والتأهيل البحري .

وطالب الأعضاء بالاسراع في تأهيل وصيانة الاوتسترادات والطرقات الرئيسية والفرعية، وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين في المطارات وتوسيع صالة الركاب بمطار القامشلي ، وتأهيل شبكة السكك الحديدية والربط بينها في المحافظات للتخفيف من أزمة المواصلات وتسهيل نقل الركاب والبضائع وتعزيز وسائل الأمان ودعوا إلى تفعيل عمل مكاتب نقل البضائع وتسهيل إجراءات معاملات المواطنين في مديريات النقل وتأهيل مبنى مديرية النقل في حلب، وضبط عمل مدارس قيادة السيارات الخاصة والتشدد في منح رخص شهادات السياقة، وزيادة رواتب الركب الطائر في مؤسسة الطيران السورية .

وأكدت المداخلات على ضرورة تأهيل وصيانة الجسور المتضررة في محافظة دير الزور ( جسر السياسية) وغيرها والاسراع بتنفيذ العقد المرورية.

 وزير النقل المهندس علي حمود في رده على المداخلات أكد عدد طائرات اسطول النقل الجوي يبلغ خمس طائرات وسيصل قريبا إلى سبع طائرات ذات سعة مقعدية كبيرة لتشغيل كافة الخطوط إلى المحطات المسموح لمؤسسة الطيران السورية الوصول إليها بما يلبي رغبة المواطنين مبينا أن هذه الطائرات ذات جدوي اقتصادية كبيرة ويتم العمل على فتح خطوط جديدة.
وأضاف الوزير حمود ان الوزارة تعمل على تسهيل عمل شركات الطيران الخاصة والدولية في المطارات السورية لتأمين الوصول للعديد من المحطات ومنها الأوروبية حيث تم السماح بترخيص شركات الطيران الخاصة بهدف إعطائها فرصة المنافسة الحرة وتقديم خدمة أفضل وتم تشغيل أول شركة طيران من العراق إلى سورية وهي شركة فلاي بغداد.
ونوه وزير النقل بأن مؤسسة الطيران العربية السورية حصلت على شهادة السلامة والأمان من المنظمة العالمية لطيران وبذلك أثبتت سورية أنها رغم الحرب مازالت جاهزة لأن تكون بأعلى مستويات العمل الجوي الفني والمهني مبيناً ان الوزارة مستمرة بالعمل على تطوير المطارات السورية وإحداث مطارات مدنية جديدة وهناك تنسبق مع الجانب الروسي بهذا الشأن.

وأضاف السيد الوزير أنه تم افتتاح الاكاديمية السورية الدولية للتدريب والتأهيل البحري التي حظيت باعتراف المنظمات الدولية بعد أن اصبحت سورية على اللائحة البيضاء للنقل البحري من المنظمة البحرية الدولية حيث وصلت وثيقة تثبت ذلك نتيجة التواصل المستمر مع المنظمة عبر وزارة الخارجية والمغتربين.

وبين الوزير حمود أنه يتم الآن العمل على إنشاء خط حديدي في منطقة حسياء لوصلها بالمحافظات وتحقيق إيرادات جديدة من خلال إيصال الاحضارات ( الحصويات) إلى مواقع الانتاج بنوعية جيدة تعطي ديمومة .
  وبالنسبة للمؤسسة العامة للمواصلات الطرقية أكد الوزير حمود أن الورشات كانت تدخل فورا للمناطق المحررة لصيانة الطرق مع التركيز على وضع العلامات الطرقية ولكن الأولوية للاوتوسترادات والمناطق ذات التضاريس الصعبة والتي يكثر فيها الضباب ونوه الى افتتاح دوائر نقل فرعية في العديد من المحافظات لتقديم الخدمات للمواطنين

وفيما يتعلق بمعبر نصيب الحدود أكد وزير النقل أنه تم اتخاذ قرار مهم برفع الاسعار للعبور عبره والتمييز بين العبور من المنافذ البرية والمرافئ البحرية لاعطاء ميزة للبحرية وتشجيع التشغيل فيها وأن عدد المركبات التي دخلت إلى سورية عبر معبر نصيب الحدودي منذ 15/10 ولغاية 19/11 بلغ 37 ألف مركبة منها 2269 شاحنة.
وأوضح المهندس حمود أن الوزارة قامت بأتمتة العمل في كافة مديريات النقل وأرشفة /39/ مليون وثيقة حتى شهر نيسان من العام الجاري وتم التوصل لاتفاق مع وزارة الصناعة لتحديد أجور معقبي المعاملات بهدف عدم ابتزاز المواطنين أو جعلهم عرضة لدفع مبالغ كبيرة.

وأشار الوزير حمود أن الوزارة تسعى مع الدول الصديقة لتطوير البنية التحتية للنقل بشكل عام في سورية نظرا لموقعها الجغرافي المهم في المنطقة والعالم وكونها تمثل محطة مهمة وأساسية على طريق الحرير.

وختم السيد الوزير حديثه بأن الوزارة تبحث مع الجانب الروسي توسيع مرفأ طرطوس لتحمل الحمولات الكبيرة وإقامة أرصفة ذات أعماق كبيرة كي تكون سورية مركزا لتوزيع القمح الروسي للمنطقة وهذا يوفر علينا مبالغ كبيرة جدا وفي حال وافقت روسيا على هذا فإنها ستقوم بتأهيل المرافئ السورية لاستيعاب السفن المحملة بالقمح وتأهيل صوامع الحبوب وتأمين السكك الحديدية وبهذا نتمكن من تأهيل البنى التحتية دون دفع أي مبلغ مع تحقيق عائدات جديدة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات