تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
أمر إداري بإنهاء الاستدعاء والاحتفاظ للضباط الاحتياطيين ولصف الضباط والأفراد الاحتياطيين الرئيس الأسد يدلي بصوته في انتخابات أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الرابع بأحد المراكز الانتخابية ب... استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة آخرين جراء عدوان إسرائيلي على المنطقة الجنوبية الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان العلاقات الثنائية بين البلدين وآفا... الرئيس الأسد يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة 30 يونيو الرئيس الأسد يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب مسعود بزشكيان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية سورية تتوج بطلتها في القراءة ضمن مسابقة تحدي القراءة العربي لهذا العام الصين تجدد مطالبة الولايات المتحدة بوقف نهب موارد سورية وإنهاء وجودها العسكري فيها الرئيس الأسد للافرنتييف: سورية منفتحة على جميع المبادرات المرتبطة بالعلاقة مع تركيا والمستندة إلى سي... مجلس الوزراء يطلب من اصحاب البطاقات الالكترونية فتح حسابات مصرفية تمهيدا لتحويل مبالغ نقدية الى المس...

استجابة سريعة… السماح باستيراد الفيول والمازوت

منعاً لتوقف المنشآت الصناعية ودعم دوران عجلة الإنتاج وخاصة في ظل ما تعانيه الصناعة من مشاكل وتحديداً من نقص مادتي الغاز والمازوت، أصدر رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس قراراً سمح بموجبه لغرف الصناعة والصناعيين باستيراد مادتي الفيول والمازوت براً وبحراً لمدة ثلاثة أشهر، وذلك بعد موافقة اللجنة الاقتصادية عليه وفقاً للشروط والضوابط التي تضعها وزارات النفط والثروة المعدنية والاقتصاد والتجارة الخارجية والصناعة. ومنذ موافقة اللجنة الاقتصادية قبل شهر تقريباً على السماح باستيراد المشتقات النفطية هلل الصناعيون لهذه الموافقة لضمان استمرار عجلة الإنتاج ومنع توقف أي معمل وخاصة أن الصناعة المحلية بحاجة إلى تشغيل جميع معاملها على اختلاف قطاعاتها. ليكون صدى هذا القرار وسرعة استجابة الحكومة له إيجابياً في الوسط الصناعي.
أكرم الحلاق عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها أكد أهمية هذا القرار في دعم العملية الإنتاجية وتشغيل المعامل بعد تأمين احتياجاتها من مادتي الفيول والمازوت ومنع توقفها حيث كانت بعض المعامل مهددة بالتوقف بسبب نقص هاتين المادتين خلال الفترة الأخيرة، معتبراً أن استجابة الحكومة السريعة للصناعيين الذين تقدموا بطلبات من أجل استيراد هذه المواد دليل على اهتمامها في الصناعة المحلية ودعمها بغية مساعدتها على الوقوف على أقدامها مجدداً . ولفت الحلاق إلى أنه بإمكان أي صناعي التقدم إلى غرفة صناعة دمشق وريفها من أجل استيراد مادتي الفيول والمازوت حسب حاجة كل معمل وطاقته الإنتاجية، وبناء عليه يتم استيراد الكميات المخصصة بعد موافقة لجنة المحروقات التي تحدد وتراقب احتياجات المعامل ومخصصات الصناعيين، معتبرا ًأن القرار يعد خطوة إيجابية في مجال دعم الصناعة وتشغيل عجلة الإنتاج، فكما هو معروف توقف أي معمل في ظل ما تعانيه الصناعة المحلية حاليا ً سيلحق أضراراً كبيرة بالصناعي والاقتصاد وحتى المواطن باعتبار أن خروج المنشآت مجدداً عن الخدمة سيضعف المنتج المحلي، الذي يتلقى دعماً واضحاً خلال الفترة الماضية وخاصة في ظل الحملة الواسعة ضد المهربات .
بانوراما طرطوس – تشرين

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات