تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان العلاقات الثنائية بين البلدين وآفا... الرئيس الأسد يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة 30 يونيو الرئيس الأسد يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب مسعود بزشكيان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية سورية تتوج بطلتها في القراءة ضمن مسابقة تحدي القراءة العربي لهذا العام الصين تجدد مطالبة الولايات المتحدة بوقف نهب موارد سورية وإنهاء وجودها العسكري فيها الرئيس الأسد للافرنتييف: سورية منفتحة على جميع المبادرات المرتبطة بالعلاقة مع تركيا والمستندة إلى سي... مجلس الوزراء يطلب من اصحاب البطاقات الالكترونية فتح حسابات مصرفية تمهيدا لتحويل مبالغ نقدية الى المس... لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق

راتب تقاعد الصيدلي أقل من 25 ألف ليرة … كيشي : الدواء المحلي جيد والمهرّب سام

أكدت نقيب صيادلة سورية وفاء كيشي وجود لحالات تأجير الصيادلة لشهاداتهم، مشيرة إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.
وأوضحت كيشي أن الأمر مرفوض في النظام الداخلي ويعاقب عليه فاعله بإحالته على مجلس التأديب في المرة الأولى، وإغلاق صيدليته في المرة الثانية، لافتة إلى وجود لجان مشتركة بين النقابة ومديريات الصحة، إضافة إلى وجود لجنة مركزية في النقابة لمتابعة شؤون الصيدليات، إلى جانب لجان فرعية في النقابات، تجول بشكل دوري على الصيدليات في المحافظات كافة، لترسل نتائج جولاتها إلى الوزارة على شكل تقارير شهرية، فيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة والعقوبات المخصصة لكل مخالفة، موضحة أن المخالفات تتنوع بين عدم وجود الصيدلي أو عدم نظافة الصيدلية واحتوائها على أدوية منتهية الصلاحية أو غير نظامية.
وبيّنت كيشي أن الدواء المحلي جيد ومراقب في المخابر في مديرية الصحة وفي المعامل، ويتم فحص ثباته وجرعته قبل طرحه إلى الأسواق، لتقوم الوزارة فيما بعد بإرسال جولات لمتابعته في الصيدليات والدليل على ذلك قيامهم بسحب عينات من الأدوية لإعادة فحصها في المخابر، معيدة سبب الشكاوى على عدم فعالية الدواء السوري إلى سوء استخدامه من المرضى وتكرار الاستخدام وتناول جرعات كبيرة عند الشعور بالألم، ما يؤدي إلى حدوث مقاومة للدواء في جسم المريض، إضافة إلى عدم ترشيد استخدام الصادات الحيوية، مضيفة: أحياناً يكون السبب سوء تشخيص الأمراض من الأطباء ووصف أدوية غير مناسبة.
وأشارت كيشي إلى أن اللجوء إلى الدواء الأجنبي هو جهل من الناس، إلا في حال كان هذا الدواء مستورداً من الحكومة لأنه يكون مضموناً وصحياً 100بالمئة، أما إذا كان مهرباً فهو سام قولاً واحداً.
وفي السياق نفسه أوضحت كيشي أنه في حال إعطاء دواء بديل مغاير لتركيبة الدواء الأصلي وأدى إلى انعكاسات سلبية على المريض يحال الصيدلي إلى مجلس التأديب، مضيفة: أما في حال لم يكن صيدلياً فيحال على القضاء.
وكشفت كيشي عن خطة عمل مبدئية لإعادة تنشيط دور النقابة وإعادة ثقة الصيادلة بالنقابة، وتعزيز دور الصيدلي بصيدليته وتثقيفه علمياً واجتماعياً ومهنياً ونشر الوعي الصحي، لافتة إلى ضرورة إعادة سيطرة القانون على الصيدليات وإلزام الصيادلة بقانون مزاولة المهنة، إضافة إلى تفعيل دور اللجان الرقابية والدوام.
وفي السياق ذاته لفتت كيشي إلى تعميم جداول الصيدليات المناوبة وتحديد ساعات الدوام والعطل الأسبوعية، لإعادة تنظيم الصيدليات كما كانت عليه قبل الأزمة.
وكشفت كيشي عن نية النقابة بإقامة استثمارات لدعم صناديق النقابة بمشروعات استثمارية لتحسين مردود النقابة، لافتة إلى أن الراتب التقاعدي للصيدلاني ضعيف لا يصل إلى 25 ألفاً.
بانوراما طرطوس – الوطن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات