تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة آخرين جراء عدوان إسرائيلي على المنطقة الجنوبية الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان العلاقات الثنائية بين البلدين وآفا... الرئيس الأسد يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة 30 يونيو الرئيس الأسد يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب مسعود بزشكيان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية سورية تتوج بطلتها في القراءة ضمن مسابقة تحدي القراءة العربي لهذا العام الصين تجدد مطالبة الولايات المتحدة بوقف نهب موارد سورية وإنهاء وجودها العسكري فيها الرئيس الأسد للافرنتييف: سورية منفتحة على جميع المبادرات المرتبطة بالعلاقة مع تركيا والمستندة إلى سي... مجلس الوزراء يطلب من اصحاب البطاقات الالكترونية فتح حسابات مصرفية تمهيدا لتحويل مبالغ نقدية الى المس... لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين

«محروقات» تحدد مخصصات الدراجات النارية والمولدات والآليات الثقيلة … أسعد : 7 لترات للدراجات النارية النظامية يومياً و3 لترات لغير النظامية

صرح مدير فرع محروقات دمشق إبراهيم أسعد بأنه تم تحديد مخصصات الدراجات النارية النظامية الحاصلة على بطاقة ذكية من مادة البنزين بـ60 لتراً شهرياً، بحيث يحق لمالك الدراجة تعبئة دراجته بكمية 7 لترات يومياً، ولمرة واحدة باليوم، في حين أن مخصصات الدراجات غير النظامية 3 لترات يومياً، ويتم تزويدهم بالكمية من خلال بطاقة الماستر.
وبين مدير فرع محروقات دمشق أن كل من لديه مولّدة تعمل على المازوت يحق له الحصول على 500 لتر شهرياً، ويتم تعبئة الكمية عن طريق إرسال سيارة من شركة المحروقات لمنزل مالك المولدة، في حين أن المولدات التي تعمل على البنزين والتي تستخدم للاستهلاك المنزلي فيتم تزويدهم من خلال بطاقة الماستر بمعدل 3 لترات يومياً كحّد أقصى ويعاملون معاملة الدراجات غير النظامية.
وأوضح أسعد أنه يتم تحديد مخصصات الرافعات والآليات الثقيلة بحسب وزن وسعة المحرك، لافتاً إلى أن الشاحنات التي وزنها 10 أطنان وسعة المحرك من 5000 إلى 7000 (CC) يخصص لهم 800 لتر شهرياً، ويتم الحصول على الكمية من خلال 3 دفعات أي خلال الأيام العشرة الأولى من الشهر يحصل على 300 لتر، وفي العشرة الثانية يحصل على 300 لتر، وفي العشرة الأخيرة يحصل على 200 لتر، مبيناً أن هذا النوع من الشاحنات يعامل معاملة السيارة العامة، في حين أن الشاحنات التي يتراوح وزنها من 4 آلاف إلى 6 آلاف وسعة المحرك 2500 (CC) أو أقل يخصص لها 600 لتر شهرياً، والشاحنات التي يكون وزنها أقل من 4 أطنان أي من 3000 إلى 4000 كيلو غرام وسعة المحرك من 3000 إلى 4000 (CC) فيحصل على 400 لتر شهرياً، وإذا كان وزن الشاحنة من 2200 إلى 2800 كيلو غرام وسعة المحرك من 1000 إلى 2000 (CC) يخصص لها 300 لتر شهرياً، في حين كان وزن الشاحنة فوق 10 أطنان وسعة المحرك لحد 10 آلاف (CC) يخصص لها 1600 لتر شهرياً، أما الشاحنات التي يصل وزنها لأكثر من 30 طناً وسعة المحرك أكثر من 10 آلاف (CC) يخصص له 1800 لتر شهرياً.
وأشار أسعد إلى أنه خلال اجتماع لجنة المحروقات يتم دراسة العديد من الحالات للآليات العامة والخاصة والتي تحتاج لكميات أكثر من المخصص لها، ويتم اتخاذ إجراءات فورية لزيادة مخصصاتهم.
هذا وكان قد أجاز مجلس الوزراء العمل على دراسة لتسوية أوضاع الدراجات النارية غير النظامية عن طريق تنظيم عملها وترخيصها لتكون نظامية وذلك بهدف تشميلها بمخصصات الوقود عبر البطاقة الذكية.
بانوراما طرطوس – الوطن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات