تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة آخرين جراء عدوان إسرائيلي على المنطقة الجنوبية الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان العلاقات الثنائية بين البلدين وآفا... الرئيس الأسد يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة 30 يونيو الرئيس الأسد يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب مسعود بزشكيان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية سورية تتوج بطلتها في القراءة ضمن مسابقة تحدي القراءة العربي لهذا العام الصين تجدد مطالبة الولايات المتحدة بوقف نهب موارد سورية وإنهاء وجودها العسكري فيها الرئيس الأسد للافرنتييف: سورية منفتحة على جميع المبادرات المرتبطة بالعلاقة مع تركيا والمستندة إلى سي... مجلس الوزراء يطلب من اصحاب البطاقات الالكترونية فتح حسابات مصرفية تمهيدا لتحويل مبالغ نقدية الى المس... لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين

طوابق إضافيـة من دون إشراف هندسي

تعد مخالفات البناء سبباً رئيساً في جميع مشكلات البنية التحتية في المدن والضواحي والبلدات المزدحمة بالسكان، لأن هذه المخالفات إما أن تحدث في أحياء عمرانية منظمة سابقاً وتشكل الأبنية الإضافية المخالفة ضغطاً على شبكاتها التحتية(ماء، كهرباء، صرف صحي، هاتف، مدارس، طرقات، خدمات، محروقات…) لأن لها طاقة استيعابية قصوى، وعلى سبيل المثال في احدى مدن ريف دمشق هناك أحياء فيها ثلاث شبكات هاتف بعضها فوق بعض وجميعها مملوءة عن بكرة أبيها، والضغط السكاني الهائل فيها أدى إلى تعطل وفيضان مياه الصرف، وفي بعض المناطق تسربت مياه الصرف إلى الأقبية وتسببت بدورها في حدوث تشققات في بعض الأبنية وقد شهدنا سقوط أبنية في بعض الأحيان.

وإما أن هذه المخالفات تحدث في مناطق ليست منظمة في الأساس، أحياء عشوائية وبحاجة إلى جميع أنواع الخدمات، كالكهرباء والماء والهاتف وتعبيد الطرقات وغير ذلك، وتكون النتيجة أحياء عشوائية، بأبنية متلاصقة، بلا وجائب، وغير صحية، وطرقات ضيقة، ما يشكل صعوبة في تخديم تلك المناطق.
ويكمن الخطر الأكبر في هذه المخالفات في عدم وجود إشراف هندسي مناسب ما قد يعرض حياة القاطنين للخطر نتيجة الأحمال الزائدة على أساسات البناء.
وكلنا يعلم أن الكثيرين استغلوا سنوات الأزمة وقاموا بارتكاب العديد من المخالفات، بعض البلديات حاولت التصدي لموضوع مخالفات البناء تطبيقاً للمرسوم 40 للعام 2012 ولكن لم يكن في الإمكان حينها ردع تلك المخالفات ولاسيما في المناطق التي انتشر فيها المسلحون وقد تم اغتيال رئيس بلدية قدسيا السابق وأعضاء المجلس أثناء وجود المسلحين فيها في وقت سابق، ولكن بعد توسع دائرة الأمان وعودة الكثير من المناطق إلى كنف الدولة عادت تلك البلديات لتمارس نشاطها ودورها في كبح جماح المخالفات من جديد وقد تم هدم العديد من المخالفات في دمشق وريفها، ما أدى إلى تناقص عددها في الكثير من المناطق خلال الاشهر الأخيرة، لكن بعض البلديات في ريف دمشق تقاعست عن أداء مهامها في معالجة المخالفات، ما جعل المحافظة تقوم بإيقاف رئيس بلديتها ورئيس المكتب الفني فيها مثلما حدث في بلدية سوق وادي بردى ومنين.

بانوراما طرطوس – تشرين

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات