تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

جبل النبي “صالح”.. سحر الطبيعة وانبثاق الحياة..

بانوراما طرطوس:
يبعد جبل النبي “صالح” حوالي الواحد والخمسين كيلومتر عن مركز مدينة “طرطوس” ويتبع إداريا لمدينة صافيتا ويبعد عنها حوالي ثماني عشر كيلو متر، وعن “مشتى الحلو” المجاورة لها حوالي سبعة كيلومترات .
ويتمتع بموقع متميز بين ثلاث محافظات “طرطوس” و “حماه” و “حمص”، ويرتفع في أعلى قمته حوالي “1000/1200 متر..
ويعد من اورع المناطق واجملها على الاطلاق، وأن لسحر المكان على هذا الجبل رونق يتخطى الحدود، حيث ترى من خلاله مياه البحر الأبيض مع اشعة الشمس المشرقة وكأنه ملىء بحبات اللؤلؤ مع منظر الجبال الشاهقة التي ترها من قمة هذا المرتفع التي تنطح بالينابيع المعدنية الصافية والأشجار الباسقة العملاقة كالصنوبريات والكستناء، التي تشعرك بعظمتها وقوتها.

تم تسجيل غابة النبي صالح كمحمية طبيعية لغناها بالغطاء الحراجي إضافة إلى جمال المناظر الطبيعية.
تبلغ مساحة الجبل حوالي مئة هكتار، وقد سجل هذا الجبل اكثر من مسير عليه للتمتع بالمناظر الخلابة واكتشاف مصدر هذا الجمال.
يوجد العديد من انواع الأشجار المشجرة في غابة النبي “صالح”، هي الأرز والصنوبر بنوعيه “البروتي” و “الثمري”، إلى جانب الغطاء النباتي الطبيعي الغني جداً الذي يتألف من “الزعرور” و “الخرنوب” و “السنديان” العادي و “البلوطي” و “الآس” و “القطلب” و “الجربان” و “السويد” و “الغار” و “الزرود” والعديد من الجنبات والجنيبات المتنوعة .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات