تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

قـُدِّرت قيمتها بحوالي 211 مليار ليرة ثلاث مؤسسات تحظى بالحصة الأكبر من المبيعات الإجمالية للصناعة

أكدت وزارة الصناعة أن الإجراءات التي اتخذتها بالتعاون مع الجهات الوصائية، وخاصة المرتبط عملها مباشرة مع تركيبة المنتج الصناعي، ولاسيما وزارة الزراعة والكهرباء وغيرها من الجهات الحكومية، قد ترجمت نتائجها على أرض الواقع، وهذه بدورها وفرت الأرضية المناسبة لإعادة تفعيل النشاط الصناعي وتنويعه وفق الإمكانات المتاحة، والأهم ما تم إدخاله من خطوط إنتاجية جديدة للعديد من الشركات، منذ بداية العام الحالي تتعلق بنشاط العديد منها، ولاسيما النشاط الغذائي والهندسي والصناعات الكيميائية، إضافة للإسمنت والنسيج والألبسة الجاهزة وغيرها من الخطوط التي تم إدخالها إلى ميدان العمل، منذ بداية العام الحالي وحتى تاريخه، ولم تتوقف الصناعة عند ذلك فهناك خطوط إنتاجية جديدة سيتم إدخالها خلال الأيام القليلة القادمة، ناهيك بعمليات التحديث والتطوير للعديد من خطوط الإنتاج القائمة في الشركات، وذلك من أجل زيادة الطاقات الإنتاجية، ومن بعدها زيادة حجم المبيعات على المستوى الكلي للوزارة، حيث قدرت قيمة المبيعات الإجمالية للمؤسسات الصناعية منذ بداية العام الحالي وحتى تاريخه بحدود 211 مليار ليرة، متضمنة كميات المخازين التي تم تصريفها خلال الفترة المذكورة التي قدرت قيمتها بحوالي 22 مليار ليرة، وهذه المخازين معظمها يعود للسنوات السابقة.
وتضيف الوزارة أن معظم المبيعات المذكورة تتركز في ثلاث مؤسسات صناعية منها الإسمنت بواقع تسويقي يقدر بنحو 50 مليار ليرة منذ بداية العام الحالي وحتى تاريخه ومؤسسة السكر بمبلغ إجمالي قدره 43 مليار ليرة، ومن ثم المؤسسة العامة للصناعات الهندسية بواقع تسويقي تقدر قيمته 32 مليار ليرة، تليها المؤسسة النسيجية بحوالي 30 مليار ليرة، وبقية المبيعات تتوزع بين مؤسسات التبغ والكيميائية والأقطان والغذائية، مع توقعات الوزارة بمضاعفة الأرقام المذكورة مع نهاية العام الحالي، على اعتبار أن هناك المزيد من العقود سيتم تنفيذها على أرض الواقع قريباً.

بانوراما طرطوس – تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات