تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

الضميمـة على الحليب الجاف ترفع أسعار مشتقات الألبان

عزا المهندس محمد حماد مدير شركة ألبان حمص الغلاء الذي طرأ على منتجات الألبان مؤخراً بشكل عام إلى الضميمة المفروضة على استيراد الحليب المجفف ما يعدّ ضرورياً في العملية الإنتاجية منوهاً بأنه لا بد من وجود الحليب المجفف لسد الثغرة الحاصلة بين كميات الحليب الخام المتوافرة والكميات اللازمة لسد الطلب المتزايد على مشتقات الألبان بشكل عام، ولأن الشركة العامة للمباقر لم يبق لديها سوى ثلاث مباقر فقط تعمل فإن كميات الحليب اللازمة لسد حاجة البلد في تناقص مستمر، وكلنا يسمع يومياً عن نفوق أبقار نتيجة أمراض وافدة وعن تهريب ما تبقى إلى جهات نجهلها، وبشكل عام لا يمكن الاستغناء عن الحليب المجفف كمادة غذائية للأطفال وفي صناعة البوظة والحلويات أيضاً، وفرض الضميمة ورفع الرسوم الجمركية على الحليب المجفف المستورد أدى إلى ارتفاع سعره بشكل لافت وعلى جميع المواد المصنعة والداخلة في تركيبه ما انعكس سلباً على المواطن الذي يتحمل تبعات الارتفاع في الأسعار، ونوه حماد بأنه كان بالإمكان تصنيع الحليب الجاف محلياً لو كانت هناك وفرة في الحليب الخام وهو مشروع مدروس منذ سنوات سوف يوفر الكثير من النقد الأجنبي في حال عادت أمور تربية الأبقار إلى سابق عهدها. وأكد حماد أن كميات الحليب الخام المنتجة لا تكفي حاجة المواطنين وأن فرض الضرائب والرسوم على المجفف المستورد أدى إلى ارتفاع أسعاره وأسعار المواد الغذائية الداخلة في تركيبه.
وزارة الزراعة كانت قد طلبت في بداية نيسان الفائت وضع سعر استرشادي للحليب المجفف المستورد حماية للمنتج المحلي في رأيها من دون الأخذ في الحسبان منعكسات هذا القرار على المواطن، وعليه طلبت من اللجنة الاقتصادية في رئاسة الوزراء فرض ضميمة على الاستيراد ورفع الرسوم الجمركية على الحليب المجفف والتشدد في مواصفاته من خلال هيئة المواصفات والمقاييس وشروط الاستيراد، كما طلبت دعم وحدات التصنيع المحلية الصغيرة والمتوسطة وإقامة مراكز تجميع وتصنيع الحليب في الأماكن التي يتوافر فيها الإنتاج بكميات كافية وتخفيض تكلفة إنتاج الحليب الطازج من خلال دعم أسعار الأعلاف.

بانوراما طرطوس – تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات