تخطى إلى المحتوى

سوق الذهب «يتحرك» من جديد.. المبيعات … 3 كيلو غرامات يومياً والتسعير على دولار 630 ليرة

صّرح مدير مكتب الدمغة في جمعية الصاغة وصنع المجوهرات بدمشق إلياس ملكية بأن حركة المبيع تحسنت في أسواق الذهب، وعادت عمليات الدمغ إلى الجمعية، لتصل يومياً لحوالي ثلاثة كيلو غرام، بعد أن كان الركود قد أصاب الأسواق وانعدمت حركة المبيع في الفترة الماضية.
وأوضح أن عمليات الدمغ وحركة المبيعات تحسنت بتأثير الاتفاق بين جمعيات الصاغة الثلاث في دمشق وحلب وحماة مع وزارة المالية حول المبلغ المقطوع على ضريبة رسم الإنفاق الاستهلاكي، بعد أن كان الخلاف بين الطرفين قد استمر قرابة الثلاثة أشهر.
وأشار ملكية إلى أن الأسواق سوف تشهد تحسناً جيداً في الفترة المقبلة بعد إصدار قرار السماح بإدخال الذهب الخام من العرب والأجانب، واستبداله بذهب مصنع محلياً، إذ أنه يساهم بتنشيط حركة الأسواق وخاصة ورش تصنيع الذهب، لكون السوق المحلية متخمة بالذهب المشغول محلياً وبحاجة إلى منفذ لتصديره، لافتاً إلى أنه تم التواصل مع الجمعية من قبل منظمي عدة معارض في إيران والعراق للمشاركة في تلك المعارض بعد إصدار هذا القرار، منوهاً بأن الجمعية والصاغة بانتظار التعليمات التنفيذية للقرار للبدء بالعمل به.
وحول الأسعار بين ملكية أن غرام الذهب عيار 21 ارتفع بمقدار 700 ليرة سورية عن نهاية الأسبوع الماضي، إذ وصل سعره إلى 26200 ليرة، متأثراً بارتفاع سعر الأونصة الذهبية العالمية التي وصلت إلى 1507 دولارات، إذ تم التسعير على أساس دولار وسطي بـ630 ليرة.
وكشف ملكية بأن الجمعية حصلت على موافقة اتحاد الحرفيين بدمشق حول تغريم كل حرفي يتم ضبط مصوغات ذهبية لديه لا يوجد عليها ختم الجمعية الحرفية للصياغة بدمشق أو غير مطابقة للمواصفات والعيارات بمبلغ مليون ليرة سورية لصالح صندوق الجمعية، وذلك حرصاً على سمعة الذهب السوري، وللحد من حالات التلاعب والغش.
وكانت وزارة الاقتصاد قد وافقت على السماح بإدخال الذهب الخام بحوزة العرب والأجانب القادمين إلى سورية، وذلك حصراً عن طريق المطارات مقابل دفع رسم بقيمة 150 دولاراً لكل كيلو غرام واحد من الذهب الخام، والسماح لهم باستبداله بذهب مصنع محلياً وتحت إشراف الجمعية الحرفية للصاغة.

بانوراما طرطوس – الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات