تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة الاحتلال التركي يطلق تحذيرات للأهالي ويحشد قواته تمهيداً لعدوان جديد على الأراضي السورية استشهاد ثلاثة عسكريين وجرح ستة آخرين باعتداء لطائرات الاحتلال التركي بريف حلب مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا...

«ليرتنا عزتنا» انطلقت من شابين ووصلت إلى غرفة صناعة دمشق

التقينا منظمي حملة «ليرتنا عزتنا» على صفحات التواصل الاجتماعي الشابين صالح سليمان وصبحي سحاري، حيث تحدث سحاري عن بدء الحملة في حمص بعد أن فتح نادي الوثبة الرياضي أبوابه أمام جمهوره بالمجان، وهنا تم العمل على التوسع من مبدأ «الحال من بعضه»، والعمل من خلال صفحات التواصل الاجتماعي على الدعوة للحملة التي لاقت قبولاً كبيراً بدأ من حمص ثم السويداء فطرطوس، واليوم نرى استجابة غرفة صناعة دمشق.

وبيّن سحاري وهو خريج كلية تجارة واقتصاد، أن عدد متابعي الحملة وصل إلى ألف شخص، وعدد العروض على الصفحة 2500 عرض يومياً، كما يقوم القائمون على النشر بمتابعة العروض للتأكد من صحتها كي لا تكون من باب الدعاية فقط.
ونوّه سحاري بأنه تم البدء بالليرة على أن يتم رفع القيمة النقدية لفئات مالية أخرى، لأن الدعم الشعبي الحاصل مشجع بشكل كبير.

«حماية المستهلك» ترحب بالمبادرة.. وغرفة الصناعة جزء من الحملة الوطنية
من جهتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وحسب معاون الوزير- المهندس جمال شعيب، رحبت بهذه المبادرة وطالبت من جهتها كل الفعاليات التجارية القيام بحملات كهذه بهدف تخفيض الأسعار وتوفير المواد للمستهلك، وخاصة في هذه الظروف الاقتصادية بما تحمله من حصار اقتصادي كبير يستهدف المواطن بشكل أساسي.

وتمنّى شعيب توسيع الفعالية لتصل إلى غرف التجارة والصناعة والفعاليات الخدمية لتخفيف متاعب الحياة المعيشية، والوزارة تتابع ما يقوم به التجار من تخفيض أسعار السكر على سبيل المثال وهي نقطة إيجابية، إضافة إلى العديد من المواد التي يتم طرحها بأسعار مخفضة، ما يشكل في النهاية دعماً لليرة السورية وتعزيز صمود الشعب.

ونوه شعيب بدعم الوزارة لهذه المبادرات فهي حالة صحية وحضارية قام بها المجتمع، والوزارة تحرص على تقديم التسهيلات المناسبة لذلك.

وعما يتم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي من محاولات للحد من هذه المبادرات الاجتماعية بالحديث عن مخالفات للبيع بأسعار قليلة، شدد شعيب على أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تدعم وتشجع مبادرات كهذه والمخالفات تكون بسبب التلاعب بقوت المواطنين، ولكن الأسعار القليلة تخفف العبء عن المواطنين.

وعما إذا كانت ستستمر هذه الحملات نوه شعيب بأن ذلك مرتبط بـ«همة التجار»، مطالباً التجار بتقليل نسبة ربحه، لتعزيز صمود البلد.

وعند سؤاله عن كون المبادرة قام بها التجار الصغار وأين التجار الكبار منها؟ أكد أن التجار الكبار من بدأ بمثل هذه الفعاليات التي بدأت من وزارة الأوقاف بحملة «زكاتك خفض أسعارك» وحملة «مربحنا ابتسامتك».

وفي سياق متصل أوضح عضو غرفة صناعة دمشق وريفها ماهر الزيات أن الغرفة تشارك في هذه الحملة، فهي حملة وطنية على مستوى القطر والغرفة جزء من هذه الحملة من خلال مشاركة ما يزيد على 50 شركة يوم الأربعاء في صالة الجلاء من الساعة 12 ظهراً إلى 8 مساءً، من مواد غذائية ومنظفات، إضافة إلى العديد من المواد، وهي بقصد إعادة القيمة لليرة.

ونوه الزيات بترحيب الصناعيين بهذه المشاركة، فالمربح في نظرهم اليوم هو تضامن المواطنين مع بعض والعمل معاً لدعم الاقتصاد.

تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات