تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

توقيف العقود المؤقتة ينعكس سلباً على المواطنين والدوائر الحكومية

جاء قرار رئاسة مجلس الوزراء بإلغاء العقود الموسمية (المؤقتة) للتشغيل في دوائر الدولة بمثابة الصاعقة للآلاف من الشبان والشابات ممن وجدوا في تلك العقود متنفساً لحاجتهم الماسة للعمل في ظل عدم توافر فرص عمل كافية، كما كان انعكاس القــرار سلباً على دوائر الحكومة نفسها والتي كانت تســتعيض عــن نقــص الملاك العددي منها عن طريق تشغيل الكثيرين ضمنها بعقود موسمية.
بدوره أمين سر مجلس محافظة السويداء رافع مقلد أكد أن هذا القرار أفرز إشكالية حقيقية في جميع الدوائر والمؤسسات حيث جاء القرار غير متناسب مع حاجة تلك المؤسسات للعمال المؤقتين في ظل النقص الكبير بالملاك العددي.

ولفت مقلد إلى ضرورة إعادة تلك العقود التي كانت تغطي كثيراً من تكاليف المعيشة للمواطنين وخاصة للخريجين من طلاب الجامعات العاطلين عن العمل أو الطلاب الذين ما زالوا ضمن تحصيلهم العلمي حيث تؤمن لهم تلك العقود بعضاً من مصاريف دراستهم وتساعدهم بالتخفيف ولو قليلاً من الأعباء المادية على أسرهم.

كما أشار عدد من رؤساء الدوائر ومديري المؤسسات ممن فضلوا عدم ذكر أسمائهم (لحاجتهم إلى موافقات للإدلاء بأي تصريح) إلى أن هذا القرار انعكس سلباً على طبيعة العمل في ظل نقص الكادر العامل من الفئة الرابعة والخامسة والذي كانت تتم تغطيته عن طريق العقود المؤقتة ما أربك العمل من ناحية عمال المراسلات والبوفيه إضافة إلى عمال النظافة.

مؤكدين ضرورة اتخاذ قرار إعادة منح تلك العقود بعد دراسة كل طلب ريثما يتم الإعلان عن مسابقات وخاصة أن أي مسابقة تحتاج إلى عمر زمني يتجاوز أحياناً السنة بين تقديم ودراسة وموافقة الجهاز المركزي المالي على التعيين.

الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات