تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة الاحتلال التركي يطلق تحذيرات للأهالي ويحشد قواته تمهيداً لعدوان جديد على الأراضي السورية استشهاد ثلاثة عسكريين وجرح ستة آخرين باعتداء لطائرات الاحتلال التركي بريف حلب مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا...

درويش : دراسة لتعديل قانون المناطق الحرة الخاصة بالجمارك

صرح رئيس اللجنة العليا للمستثمرين في المناطق الحرة فهد درويش بأنه سيتم العمل هذا العام (2020) على تفعيل الصناعة في المناطق الحرة، مشيراً إلى أن المناطق الحرة في سورية لا يوجد فيها معامل صناعية، وعدد المعامل المرخص لها 4 معامل فقط.
ولفت إلى أنه قبل الحرب الإرهابية على سورية كان يوجد في المناطق الحرة عدد كبير من المعامل، ولكن نتيجة العقوبات الجائرة على سورية توقفت المعامل عن العمل، لأنها كانت معامل مخصصة للتصدير.
وأكد أنه بهدف تفعيل النشاط الصناعي بشكل كبير في المناطق الحرة هناك دراسة لإعفاء الصناعي من الرسوم الجمركية بقدر المواد المدخلة إلى المنطقة الحرة، بمعنى أن هناك بضاعة تدخل إلى المنطقة الحرة من سورية وهذه مدفوعة الرسوم، ويجب إعفاء الصناعي منها، وأن يدفع فقط الرسوم الخارجية، وتمت المطالبة بتعديل بعض مواد قانون المناطق الحرة الخاصة بالجمارك، وتم مناقشة هذا الموضوع مع اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء ومع وزير الاقتصاد واتحاد غرف الصناعة السورية ووزارة المالية والذي من المتوقع أن يتم إقراره قريباً.
وبين أن عدداً من التجار والمستثمرين الإيرانيين جاؤوا واطلعوا على نظام المناطق الحرة، وقاموا بجولة في اللاذقية وحسياء، وهم متشجعون لإقامة مصانع لنقل التكنولوجيا الإيرانية إلى سورية، والهدف من ذلك توفير أجور الشحن إلى سورية، التي تعتبر مكلفة جداً، لافتاً إلى انه في حال إنشاء هذه المعامل؛ فإنه بدلاً من أن يتم استيراد البضاعة وتكون كلفة إنتاجها عالية سوف يتم تصنيعها في المنطقة الحرة، وتوفيرها للمستهلك بأسعار منافسة.
وأوضح درويش أن هؤلاء المستثمرين يتطلعون لإنشاء معامل حديد وغرانيت وسيراميك ومعامل مواد بلاستيكية أولية التي تعتبر أساسية للصناعة، مشيراً إلى أنه يتم تشجيعهم لصناعة المواد الأولية والصناعات الثقيلة والإستراتيجية التي ليست موجودة في سورية، والتي تعتبر رافداً للصناعة السورية، كما يتم تشجيعهم بشكل كبير لإقامة هذه المعامل في المنطقة الحرة بحسياء لتكون منطقة حرة صناعية مشتركة، سورية- إيرانية، ولتكون مركزاً رئيسياً للصناعات في المناطق الحرة بحكم موقعها الجغرافي.
ونوّه أيضاً بأن مستثمرين صينيين مهتمون أيضاً بإقامة قرية صينية في المنطقة الحرة بعدرا، لتضم صناعات متنوعة، وأغلبها صناعات ثقيلة، كذلك هناك شركات روسية مهتمة بإقامة صناعات في المنطقة الحرة بعدرا.
وأشار إلى أن عدد المستثمرين في المنطقة الحرة بعدرا كان قبل الحرب الإرهابية على سورية بحدود 700 مستثمر، أما العام الماضي (2019) فقد وصل عدد المستثمرين إلى 420 مستثمراً في المنطقة الحرة بعدرا، وفي المنطقة الحرة في دمشق هناك 500 مستثمر، لافتاً إلى وجود خمس شركات إيرانية حالياً في المنطقة الحرة بدمشق، ومركز غرفة التجارة الإيرانية، منوهاً بأن إيران تعمل حالياً على إقامة معرض للمنتجات الإيرانية في المنطقة الحرة بدمشق.

الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات