تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

الصناعي عصام أنبوبا يقدم مقترح يخفض أسعار الفروج والبيض بمقدار النصف

مبادرة الصناعي السوري عصام أنبوبا ذهبت نحو تأمين العلف بسعر مدعوم بالشكل الذي يمكن معه انعاش قطاع الدواجن ومنع انهياره تحت وطأة نقص وارتفاع تكاليف الأعلاف . وبالتالي تأمين فرصة حقيقة لخفض أسعار افروج والبيض الى مستويات مناسبة .

تقوم مبادرة الصناعي السوري عصام انبوبا الذي قدم خارطة طريق لتخفيض اسعار البيض والفروج بما يحقق مجموعة من الاهداف في آن معا ..

يقول أنبوبا في مذكرة رفعها الى الحكومة : لوحظ في الآونة الاخيرة تناول ارتفاع أسعار الفروج والبيض بشكل واسع في وسائل الاعلام بالتوازي مع مخاوف حقيقية من انهيار قطاع الدواجن ما يعني الكارثة على أحد مكونات غذاء السوريين الرئيسية .ولما كانت هذه المشكلة وهي بالأساس مشكلة قطاع تربية الدواجن لها تاريخ طويل من المعاناة خاصة خلال سنوات الحرب . فإنه بالامكان يقول أنبوبا تخفيض التكاليف فعلا من بوابة الأعلاف .

فقد سمعنا أن وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بالتعاون مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تخططان لاستيراد قائمة من المواد الأساسية لصالح السورية للتجارة بموجب سعر التمويل النظامي وذلك لإتاحتها مدعومة للمواطن على اعتبار ان هناك اعلان واضح بأنّ كل دولار مدعوم يجب ان يوجه لتلبية احتياجات الناس .

اقتراح انبوبا وهو ليس الاقتراح الوحيد يقوم على مبدأ تخفيض التكاليف

عبر توريد الكميات التي تحتاجها البلاد حاليا من الذرة العلفية وكبسة فول الصويا بأسعار مخفضة جدا عن الاسعار الرائجة ليتم بيعها عبر السورية للتجارة مدعومة مما سيؤدي الى تحقيق مجموعة من الاهداف الجوهرية وهي :

تأمين الفروج والبيض باسعار مخفضة

الحفاظ على قطاع الدواجن

الحفاظ على مصانع انتاج المواد العلفية وهي بالمئات

الحفاظ عل التصنيع الزراعي الاستراتيجي الذي استمر برؤوس أموال ضخمة

تأمين مواد علفية اساسة وأيضا الزيوت والسمون بأنواعها

علما أنّ جميع القطاعات أساسية لتامين فرص العمل

شروط نجاح هكذا تدخل يكون من خلال الاستيراد بالسعر التمويلي وعبر التسويق المباشر وبدون الدخول في دهالز الروتين والحلقات الوسيطة وتشكيل لجنة عن طريق مؤسسة الاعلاف للاشراف على تسلم المواد العلفية من كبسة وذرة علفية لتصل باسعار مدعومة الى السورية للتجارة التي بدورها تقوم بيبيعها الى المربين المستحقين للدعم في كافة انحاء البلاد

المبادرة أكدت أنّه بالإمكان استيراد الكميات الكافية وبالشكل الذي يمكن معه تخفيض سعر الفروج من 1400 الى 700 ليرة

والبيض من 1800 الى 900 ليرة بالتوازي مع الحفاظ على قطاع الدواجن والصناعة المحلية واليد العاملة بل وخلق فرص عمل جديدة ومضاعفة الانتاج ما سينعكس على سعر الصرف .

لطالما قالت الحكومة أنّها ستدعم مواطنيها والأسر والقطاعات الإنتاجية الأساسية مؤكدة أن التمويل بسعر المركزي سيتوجه حصراً الى القطاعات التي تؤثر على معيشة الناس .

من المهم تأمين استيراد وتوفير العلف لقطاع الدواجن وحتى قطاع الأبقار بألية واضحة تضمن وصوله بأسعار مدعومة للمربين وبما ينعكس على أسعار المنتجات الغذائية الاساسية من لحوم وبيض ومشتقات حيوانية وبهذا تكون الحكومة فعلا استطاعت أن تكون مؤثرا قويا في السوق على أن الأمر يحتاج الى آلية واضحة جدا ومحمية من الفساد الذي لابد وأنه سيحاول اختراق أي محاولة من الدولة لدعم المواطن .

لقد حان الوقت لتكون السورية للتجارة ذراع حقيقي في السوق بأليات عمل قادرة على استيعاب ظروف البلد والتحديات الصعبة التي يواجهها المواطن في لقمة عيشه ..

يجب أن تكون هناك إدارة استثنائية لهذا الذراع وتوقيف الفساد الذي يحصل فيها ويضرب سمعة الدولة اتجاه مواطنيها .

على كل أي مقترح أو مبادرة تفضي الى تخفيض أسعار الفروج والبيض بالقدر الذي تضمنته مبادرة الصناعي عصام انبوبا وغيره تستحق الوقوف عندها وهو ما دفعنا لاستعراضها خاصة وأن المبادرات بدأت تتوالى وكلها تفضي الى هدف واحد وهو تأمين استيراد السلع بسعر المركزي لصالح السورية للتجارة لتوفيرها للمواطنين مدعومة بموجب البطاقة الذكية ..

ألا تقولون أنها تشاركية إذا فلتكن ولتحقق الحكومة ما تقوله وتردده حول دعم معيشة المواطن ورفع قدرته على مواجهة الغلاء

سيرياستيبس

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات