تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

3700 ليرة ثمن الجعبة الواحدة!!.. سوق سوداء للمياه المعدنية بالتوازي مع إجراءات الحكومة ضد (كورونا)..!

سوق سوداء بدأت تنشط بصورة واضحة في السوق المحلية, وخاصة فيما يتعلق بالمياه المعدنية, وذلك بالتوازي مع الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لحماية المواطنين من وباء (كورونا) , استغل هذه الإجراءات بعض التجار, وخاصة (وكلاء) المياه الذين وقعوا عقوداً لاستجرار المياه من الشركة العامة لتعبئة المياه (وهنا لا نعمم ) وإنما البعض منهم الذين قاموا باستغلال حاجة المواطنين لها, في ظل الظروف الحالية وبيعها بأسعار خيالية , حيث وصل ثمن الجعبة الواحدة في السوق السوداء إلى أكثر من 3700 ليرة , علماً أن تكلفتها الفعلية لا تزيد على 1700 ليرة وفق ما أكدته شركة المياه والمعنية بتعبئتها وتحديد تكلفتها الفعلية، وحتى التسعيرة التي تباع فيها في السوق المحلية، وما يحصل عبارة سوق مفتعلة من قبل بعض الوكلاء والمتاجرة بالمادة بصورة غير نظامية  وخلافاً لشروط العقد الموقع مع المؤسسة العامة للصناعات الغذائية والذي حددت فيه هامش الربح للموزعين والوكلاء .
معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس جمال شعيب قال في تصريح : إنّ مديريات التجارة تلقت العديد من الشكاوى حول المتاجرة بمادة المياه بصورة غير شرعية وبيعها بأسعار خيالية ما استدعى التعامل معها بصورة مباشرة من قبل مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك, وخاصة في دمشق وريفها وتسيير دوريات مختصة لمراقبتها ومعالجة الشكاوي التي وردت إليها، ومن خلال المتابعة المستمرة فقد تمكنت دوريات حماية المستهلك من ضبط العديد من حالات المتاجرة بالمياه وبيع الجعبة الواحدة بأكثر من 3700 ليرة , حيث تم تنظيم أكثر من عشرة ضبوط خلال اليومين الماضيين, للعديد من المحال التجارية التي تتعامل مع المادة بصورة غير قانونية, حيث تم تنظيم الضبط التمويني بحق المخالفين وإحالتهم إلى القضاء المختص وإغلاق المحال التجارية بسبب زيادة الأسعار, وعدم إبراز فواتير شراء لمادة مياه دريكيش وبقين وعدم مسك فواتير جملة.
وأوضح شعيب أن معظم هذه المخالفات في مدينة دمشق، وأكد بهذا الخصوص أنّ الوزارة طلبت من كافة المديريات في المحافظات ضرورة المتابعة وضبط المخالفات ومنع المتاجرة بمادة المياه إلا بالأسعار التي حددتها المؤسسة العامة للصناعات الغذائية بالتعاون مع الجهات المعنية, إضافة للطلب من المواطنين شراء المادة من المؤسسة السورية للتجارة ومراكزها المنتشرة في كافة المحافظات, علماً أنّ المادة متوافرة لديها وبالأسعار النظامية .

تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات