تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات  انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل...

وزير الاقتصاد: المستورد معفى من تغطيات تعادل 90 بالمئة من قيمة الإجازة


كشف وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية سامر خليل عن زيادة إقبال القطاع الخاص حالياً، لطلب موافقات وإجازات استيراد للمواد الأساسية الغذائية، وبعض المواد الأولية.

ونوّه بأن منح الموافقات والإجازات مستمر يومياً، للقطاعين العام والخاص، عبر مديريات الاقتصاد في المحافظات، التي تواصل عملها يومياً حتى الساعة الثانية ظهراً، لضمان استمرار انسياب المواد إلى السوق المحلية، وتلبية احتياجات المواطنين.

وأشار إلى عدة عوامل ساهمت بزيادة الطلب على موافقات وإجازات الاستيراد، أبرزها، وجود قابلية في الأسواق لمزيد من السلع، جراء التحضيرات لشهر رمضان المبارك، والطلب الذي ازداد على المواد الغذائية والمنظفات والمعقمات وبعض المواد الأخرى خلال الأسابيع الماضية، منوهاً بأن الأسواق استجابت الفترة الماضية بتأمين المواد للطلب المتزايد وإن كانت قد ترافقت مع ارتفاع أسعار في عدد من المنتجات.

ونوّه الوزير بدور الحكومة بتخفيف العقبات أمام إجراءات انسياب المواد من الخارج، وتسهيل عملية الاستيراد، خاصة بعد إيقاف العمل بمؤونة الاستيراد، التي تلزم المستوردين بإيداع 40{ae2208bec36715d67341bbae7042be5eb679cae37ba24c471ad449c2c03dcc11} من قيمة الإجازة، بالليرات السورية، في المصارف العاملة، إضافة لتعليق مصرف سورية المركزي قرار التغطية النقدية، والتي تعادل 50{ae2208bec36715d67341bbae7042be5eb679cae37ba24c471ad449c2c03dcc11} من قيمة الإجازة، تودع بالليرات السورية في المصارف العاملة، ما يعني أن المستورد اليوم أصبح معفى من إيداع مبالغ نقدية تعادل 90{ae2208bec36715d67341bbae7042be5eb679cae37ba24c471ad449c2c03dcc11} من قيمة الإجازة، وهذا يشجع أكثر على توريد المواد والمنتجات.

وكشف الوزير عن تفعيل دور مؤسسة التجارة الخارجية في تأمين احتياجات القطاع العام من المواد الأساسية، وخاصة الغذائية والدوائية، إلى جانب مستلزمات قطاع الإنتاج، كالأعلاف والأسمدة وغيرها، وعادت المؤسسة لتقوم بدورها كما كانت في سنوات سابقة قبل الحرب على سورية، وأصبحت تؤمن مواد مهمة من احتياجات القطاع العام.

الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات