تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

أسواق حمص لم تسلم من ارتفاع أسعار المواد الغذائية

تشهد الأسواق في محافظة حمص ارتفاعا كبيرا في أسعار معظم المواد الغذائية والمنظفات والخضار فقد وصل سعر الليتر من الزيت النباتي ١٥٠٠ ليرة بعد أن كان سعرها ١٢٠٠ ليرة وسعر صحن البيض وصل إلى ٢٠٠٠ ليرة في بعض المحلات ووصل سعر كيلو البصل اليابس الى ١١٠٠ ليرة ووصل كيلو البطاطا الى ٨٠٠ ليرة ووصل سعر علبة الكلور ٧٠٠ ليرة وسعرعلبة اللودلين ٥٠٠ ليرة.
المواطن سعيد يقول :ارتفاع كبير في الأسعار تشهده الأسواق في مدينة حمص فالأسعار أصبحت ضربا من الخيال وباتت تكوي جيوبنا فكافة المواد الغذائية مرتفعة الثمن وهذا الارتفاع الجنوني الذي نلمسه يعتبر منافيا للأخلاق لذلك ندعو كافة الجهات المعنية التدخل المباشر والضرب بيد من حديد لقمع مايشهده السوق من مضاربات . في حين يرى المواطن فواز أن ارتفاع الأسعار غير المبرر والذي تشهده الأسواق حاليا سببه الرئيسي غياب الرقابة وهذا مادفع ضعاف النفوس من التجار للتلاعب بالأسعار، فالأسعار ترتفع في كل يوم والتجار أصبحوا يتقاضون أرباحا أضعافا مضاعفة والمواطنون هم الخاسر الأكبر ومضطرون للشراء .
أحمد إبراهيم صاحب بقالية يشير إلى أن أسعار المواد الغذائية لم تعد مستقرة ففي كل يوم هناك فرق بالأسعار ، مشيرا إلى أن سبب ذلك يعود إلى وجود احتكار من قبل بعض التجار وضعاف النفوس ، مؤكدا أن الحل الوحيد للجم ارتفاع أسعار المواد الغذائية هو مراقبة موزعي الجملة ومعاقبة المخالفين.
من جانبه أكد مدير دائرة الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تمام العقدة أن هناك جولات يومية على جميع المحال وهي مستنفرة يومياً ليلاً نهاراً وتنظم الضبوط اليومية بحق أي مخالفات للنشرة التموينية الصادرة مع متابعة شكاوى المواطنين الواردة عن أي محال وفي أي منطقة وتم إغلاق العديد من المحال ،مؤكدا أن توافر المواد الغذائية في جميع المناطق هو مانسعى إليه على الرغم من الصعوبة الكبيرة في التنقل بين المناطق بسبب الظروف التي تعيشها ونقوم خلال جولاتنا بالتأكد من الإعلان عن الأسعار في جميع المحال بالإضافة لمطالبقتها للمواصفات القياسية السورية.

تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات