تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض... مجلس الوزراء يناقش مشروع صك تشريعي يتيح إصدار النظام النموذجي للحوافز والعلاوات والمكافآت للعاملين ف... منحة مالية لجميع العاملين والمتقاعدين في الدولة مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة

٤٧٥ ألف طن قمح قيد التوريد.. “الحبوب”: المخازين السورية بوضع جيد ورغيف الخبز لن ينقطع يوماً واحداً


أكد مدير عام مؤسسة الحبوب المهندس يوسف قاسم في تصريح أنه يوجد ٤٧٥ ألف طن قمح قيد التوريد من روسيا، مشيراً إلى أنّ فايروس كورونا لم ولن يؤثر في عملية الاستيراد، حيث إن الحبوب مادة زراعية وتغربل بشكل جيد وبعد ذلك يتم تحليلها قبل أن تصل إلى المرفأ السوري، لافتاً إلى أنّ القمح المورّد يكون مرفقاً بشهادة تحليل صادرة عن مخبر الدول المورّد منها وبمواصفات عالمية، بالإضافة إلى شهادة تعقيم القمح، وبعد تعبئة الباخرة يتم تعقيمها مع حمولتها من القمح ومن ثم إغلاق العنابر بشكل محكّم ليتم إصدار شهادة بذلك.
وبيّن قاسم أنّ كل الشهادات الصحية ترفق مع الباخرة، وعندما تكون في عرض البحر وقبل وصولها إلى المرفأ السوري تذهب إليها لجنة عن طريق استخدام ( اللّانش ) حيث تضم اللجنة عناصر من الحجر النباتي في سورية – الجمارك – مؤسسة الحبوب – مخبر التموين، إضافة إلى الهيئة العامة للطاقة الذرية، مهمتها فحص ومعاينة الباخرة والتأكد من سلامتها وصلاحيتها للاستهلاك البشري، وفي حال كانت النتائج ايجابية يتم ترصيف الباخرة على الشاطئ من أجل تفريغ حمولتها ومن ثم شحنها إلى المطاحن، وتلك الإجراءات عالمية ومعمول بها في كل دول العالم لضمان أمنها الغذائي، ويتم اتخاذها دائماً حتى قبل ظهور وباء فايروس كورونا.
كما أوضح مدير عام المؤسسة أن هناك إجراءات مشددة تم اتخاذها بعد ظهور فايروس كورونا للحفاظ على صحة العمال من خلال تخصيصهم بمواد تعقيم و كمامات وكفوف وكل الأدوات اللازمة أثناء العمل لحمايتهم من أي اصابة.
وأكد قاسم أن القمح السوري بخير والمخازين جيدة، ورغيف الخبز متوفر ولا يوجد مبررات للقلق أو الخوف من فقدانه على الإطلاق، كاشفاً أنه تمت زيادة مخصصات المطاحن من مادة الدقيق التمويني لكل محافظة حسب حاجتها، علماً أن المطاحن تعمل بكامل طاقتها الإنتاجية، متمنياً على المواطن أن يأخذ حاجته اليومية من الخبز فقط وليس بكميات كبيرة ويخزنها ليصار إلى إتلافها بعد أيام قليلة
وختم مدير المؤسسة بالقول: رغيف الخبز متوفر كما كان في السنوات السابقة ولن ينقطع يوماً واحداً.

تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات