تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (2) المتضمن تعديلات على بعض أحكام قانون الاستثمار رقم (18) الرئيس الأسد والشيخ محمد بن زايد يبحثان التطورات الإيجابية في المنطقة والتعاون الاقتصادي بين البلدين الرئيس الأسد والسيدة اسماء يبدأان زيارة رسنية الى دولة الإمارات العربية المتحدة الرئيس الأسد: موسكو تعمل لإنهاء الحرب في سورية وزيارتي ستمهّد لمرحلة جديدة في العلاقة بين البلدين الرئيس الأسد في مقابلة مع سبوتنيك: زيارتي لموسكو ستمهد لمرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين الرئيسان الأسد وبوتين يبحثان في موسكو العلاقات الثنائية والتعاون المشترك بمختلف أشكاله، والتطورات ال... الرئيس الأسد يصل إلى موسكو في زيارة رسمية يجري خلالها محادثات مع الرئيس بوتين رئيس مجلس الوزراء يصدر قراراً يحدد آلية ومعايير فرز الخريجين من المهندسين قروض دون فوائد وإعفاءات ضريبية للمتضررين من الزلزال مجلس الوزراء يبحث الإجراءات المتخذة في إطار الانتقال من مرحلة الاستجابة الطارئة للأعمال الإغاثية إلى...

غابة سرستان.. من أجمل الغابات الطبيعية في سورية واكثرها نظافة وتنوعا”

بانوراما سورية:

تعد غابة سرستان من الغابات الجميلة والساحرة حيث يكثر فيها الزوار  والسياح وابناء المناطق المجاورة بشكل دائم حيث انها مؤمنة بشكل كامل حيث تكثر القعدات والجمعات العائلية فيها إضافة إلى أنها تحتوي في أطرافها بعض الينابيع الموسمية والدائمة.

تعد غابة “سرستان” من الغابات المميزة في “سورية” عموماً و”طرطوس” خصوصاً، لاحتوائها على أنواع مميزة من الأشجار وأنواع نادرة من النباتات.

تقع غابة “سرستان” ضمن منطقة جبلية هادئة نظيفة بيئياً مخدمة بالطرق والكهرباء، تمتد هذه الغابة على مساحة واسعة جداً من الأراضي الحراجية وأجزاء من بعض القرى المأهولة بالسكان، ما جعلها مقصداً سياحياً يؤمه أبناء المنطقة للتمتع بالطبيعة الجميلة والهواء العليل.

تتمتع بوجود كم هائل من الخضرة والأشجار وتضم بين أشجارها الكثيفة أشجار “الصنوبر الحلبي” الذي يتواجد بكثافة عالية مااعطى سحر اضافي للمنطقة وميز هذه الغابة عن سوها.مع احتوائها على أشجار مميزة وفريدة اخرى.

تقع غابة “سرستان” في منطقة “صافيتا” على امتداد حوالي /953/ دونماً ضمن قرية “مجدلون البستان” و /550/ دونماً ضمن قرية “سرستان” و/330/ دونماً ضمن قرية “الحداديات” و/300/ دونم ضمن قرية “مشرفة كحلة”.

تعد مقصد لأهالي القرى المجاورة لها للتمتع بربوعها الدائمة الخضرة وهوائها النقي البعيد عن مختلف أنواع التلوث، وخاصة في فصل الصيف حيث تراها عامرة بالناس يأخذون مؤنتهم واغراضهم ويحضرون الطعام الشراب في هذه الغابة الجملية.

والكثير منهم تراهم يتجول في أرجاء الغابة وبشكل دائم وبمختلف الفصول للتمتع بجمال طبيعتها وأشجارها الباسقة ونباتاتها العطرية المتنوعة.

نجد في الغابة الكثير من أنواع الفطور البرية السامة والقابلة للتناول من قبل الإنسان، ومختلف أنواع الأشجار المعمرة، إضافة إلى بعض النباتات النادرة التي لم تشاهد من قبل في المنطقة .

الغابة مؤمنة بشكل جيد من قبل مديرية الزراعة، وفيها مخفر حراج لحماية أشجارها ونباتاتها من أي خطر قد يهددها، إضافة إلى برج مراقبة وحراس مناوبين، وطرق زراعية وخطوط نار تسهل مرور آليات الإطفاء عند اندلاع أي حريق.

منقول بتصرف

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات