تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

الزواج العرفي السري ومخاطره على المرأة والمجتمع – سنا سعيد

مايحصل في المجتمعات العربيه بتهافت الكثير من الفتيات والمطلقات والأرامل للزواج بأية طريقه كانت من أجل التخلص من نظرة المجتمع للفتاة الغير متزوجه للهروب من شبح العنوسه وكذلك الأمر للمطلقه أو الأرمله لتحمي نفسها من انتقادات المجتمع تحت رعاية أي كان من الرجال بغض النظر عن الطريقه في الزواج ،سواء كان زواجا عرفيا (دينيا )أي يعقد هذا الزواج عند.رجل دين فقط ولايتم تسجيله في المحكمه ،أو زواج المتعه ويعرف هذا الزواج:
هو عقد شراكه بين الرجل والمرأه من أجل المتعه فقط ويكون محددا بفتره معينه وعندما تنتهي يفسخ العقد بين الطرفين.
فتعالوا نرى ماهو الزواج الحقيقي وماهي مخاطر الزواج العرفي وزواج المتعه؟
الزواج الحقيقي هو عقد شراكه بين الرجل والمرأه وبرضى من الطرفين مع وجود الود والمحبه بينهما على نية بناء أسرة سليمه و بنية الديمومه والأستمراريه على الحلو والمر من الحياة بوجود شهود على عقد الزواج والأعلان عنه بين الناس وبعدها يتم تسجيله في المحكمه الشرعيه لضمان حقوق الزوجه والزوج والأولاد في المستقبل بتسجيل المهر المتفق عليه ويفسخ هذا العقد أما في حالة الوفاة أو الطلاق بعد استحالة الحياة الزوجيه ولأسباب قاهره ومفاجئه.
هذا هو الزواج الحقيقي الذي يتم من خلاله بناء أسره سليمه وبالتالي بناء مجتمع سليم ومايسمى غيره من زواج فهو باطل وخاطيء فتعالوا لنرى ماهو الزواج العرفي ؟وماهي مساوئه ؟والنتائج المترتبه عليه!!!!!!!!!!!!
الزواج العرفي هو عقد الزواج عند رجل دين فقط وشهود دون اللجوء إلى تسجيله بالمحكمه مع عدم الاعلان عنه بين الناس وفي بعض الأحيان يتم الاعلان عنه ولكن الحقوق في هذا الزواج غير مضمونه والأولاد لايتم تسجيلهم في النفوس لعدم تسجيل العقد بالمحكمه.
من مساويء هذا الزواج:
1-شعور المرأه بالتوتر والقلق وعدم الشعور بالإطمئنان لعدم ضمان لحقوقها الشرعيه.
2-تضع المرأه نفسها في مواقع الشبهات لسرية هذا الزواج وعدم إعلانه بين الناس.
ماهي نتائج هذا الزواج:
1-ولادة أطفال لايمكن إثبات نسبهم في الدوله ألا بعد إقامة دعوى على الزوج لإثبات الزواج والنسب وتكون المرأه قد عرضت نفسها للضياع ومشاكل بغنى عنها.
2-تهرب الزوج من هذا الزواج ومسؤوليته بإخفاء أي دليل يثبت زواجه من المرأه .
3-إضطرار المرأه بسبب نكران الزوج لها إلى عمليات الإجهاض وتعريض حياتها للخطر أو إلى التخلص من المولود برميه في الشارع للتخلص من المسؤوليه وبالتالي يتحولون إلى أطفال لقطاء ومجهولي النسب وهذه جريمه نكراء .
4-أما عند.حصول وفاة الزوج بشكل مفاجيء قبل تثبيت الزواج في المحكمه هنا تكون المرأه قد فقدت حقها في كل شيء من ميراث وصعوبه في أثبات نسب الأطفال إن وجدوا وخاصة عند قيام أهل الزوج في نكران هذا الزواج لحرمانها من الميراث وجميع حقوقها.
أما بالنسبه لزواج المتعه لنرى ماهو؟
ففي زواج المتعه تزوج المرأه نفسها للرجل لفتره معينه من اجل المتعه الجنسيه والأتفاق على عدم الإنجاب.
فهذا الزواج هو انتقاص المرأه لقيمة نفسها لأنها تحدددورها في الحياة كجسد من أجل المتعه الجنسيه فقط ولكي تمتع الرجل بنفسها فتكون بذلك وضعت نفسها بمرتبة الحيوانات أي تتصرف غريزيا فقط .
فلقد خلق الله المرأه روح وجسد والعلاقه تكامليه بينهما ولقد مجد الله بالمرأه ورفع من منزلتها لتحصن نفسها بزواج دائم ومعلن ومضمون الحقوق لها ولأولادها ،فلماذا تحاول أن تقلل من قيمة منزلتها لتتمتع جنسيا وتمتع الرجل بها من أجل المتعه فقط فهذا ليس زواجا ولاحلالا وهو بمعناه الحقيقي دعاره مبطنه ومقنعه بغطاء ديني دون أي هدف سامي لبناء أسره سليمه ومستقره ودائمه .
فعندما يكون الزواج سريا وعرفيا أو زواج متعه فقط فيكون المجتمع سائرا بطريق الأنزلاق في الهاويه ،فتكثر العلاقات المحرمه الغير شرعيه والأنتقال بسهوله من شريك ألى أخر وتعداد العلاقات تحت قناع الزواج العرفي (الديني) وهذه هي الدعاره المقنعه .
وبالتالي لقد حلل الله الطلاق ولكنه من أبغض الحلال عنده على شرط الأسباب القاهره التي تستحيل معها الحياة الزوجيه وبعد المحاولات الكثيره لانجاح هذا الزواج أي الزواج بهذا يكون وظيفه إجتماعيه لبناء الأسره المستقره التي تؤسس لوجود مجتمع مستقر ومتطور بشكل دائم .
نصيحه ألى كل أمرأه :
1-انطلقي لزيادة وعيك وأن تعي ذاتك وقومي بتنمية ذاتك بشكل مستمر .
2-اطلبي العلم مهما كانت ظروفك وابحثي عن حقوقك وواجباتك الحقيقيه .
3-لاتنتقصي من قيمة نفسك أمام الرجل مهما كانت المغريات فأنت شريكته وهو شريكك .
4-أرفضي أي زواج عرفي أو سري أو متعه لأنك لست سلعه تجاريه فالذي لايريدك بالعلن لايستحق الأحترام.
5-استقلي أقتصاديا وماديا حتى تتمتعي بحرية الإختيار ولاتقعي ضحية الظروف لتقومي بسلوك لست راضيه عنه.
6-ابتعدي عن الخجل وقولي لاء في وجه أي انسان يقلل من قيمتك .
7-ابتعدي عن الخوف من المجتمع وشبح العنوسه وكلام الناس فعندما تقعين الجميع يبتعد عنك.
8-لاتطلبي المساعده من أحد إعتمدي على نفسك قدر الإمكان بثقه وايمان.
وبالنهايه الرجل والمرأه متساويان ومكملان لبعضهما ووجهان لعملة واحده وهما طرفي لمعادلة التوازن وكفتي الميزان العادله فحافظي على هذا التوازن .
5/5/2020
#سنا سعيد مرشده إجتماعيه وتنميه بشريه

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات