تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

بدلاً من تأجيله.. مقترح بإقامة معرض دمشق الدولي بشكل افتراضي

بانوراما سورية:

اقترح عضو “غرفة تجارة دمشق” محمد الحلاق إنشاء منصة إلكترونية تفاعلية باسم “معرض دمشق الدولي” العام الجاري، يتم من خلالها إقامة فعاليات المعرض بشكل افتراضي، مبيناً أن هذه الطريقة تمنح المنتجات السورية قيمة مضافة من جهة، وترفد خزينة الدولة من جهة أخرى، بدلاً من تأجيل المعرض.

وقال الحلاق لـ”الاقتصادي” إنه من الممكن جعل المنصة الإلكترونية لـ”معرض دمشق الدولي”، إنه يمكن الترويج للمنصة بنفس الزخم الذي كان يتم الترويج به للمعرض، واستقطاب الشركات الراغبة بعرض منتجاتها من داخل سورية وخارجها مقابل مبالغ يتم دفعها لـ”المؤسسة العامة للمعارض” على أن تكون هذه المنصة محددة المدة كما لو أن المعرض مقام بحالته الفيزيائية.

وتابع بأنه من المؤكد أن إقامة المعرض بشكل افتراضي لا تؤدي الغرض الكامل منه، كتحريك الحركة التجارية والسياحية في سورية أيام المعرض، لكنه يتيح تخفيف حجم الخسائر المترتبة على عدم إقامته بشكل نهائي، على أقل تقدير، مشيراً إلى إمكانية فتح باب البيع المباشر عبر المنصة الإلكترونية للمعرض.

ويمكن منح وكلاء الشركات الأجنبية في سورية إجازات استيراد لمنتجات شركاتهم التي تعد غير أساسية خلال مدة المعرض الافتراضي، الأمر الذي يحقق إيرادات كبيرة للخزينة، وفقاً للحلاق.

بدوره قال رئيس “غرفة صناعة دمشق وريفها” سامر الدبس لـ “الاقتصادي” إنه لا يمكن الحديث عن خسائر كبيرة بسبب عدم إقامة “معرض دمشق الدولي” لهذا العام نظراً إلى الوضع الاقتصادي العالمي الذي يعاني الركود بسبب أزمة “فيروس كورونا”، وتوقف حركة التصدير وإبرام العقود والتجارة بشكل عام.

ولفت الدبس إلى أن الغرفة قد تقيم عدة معارض تخصصية في الصناعات النسيجية والتحويلية والكيميائية عند انتهاء الجائحة.

وأصدر الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا قراراً بتأجيل كافة المعارض والمؤتمرات الدورية العامة والخاصة بما فيها “معرض دمشق الدولي” و “معرض الكتاب” إلى العام القادم.

وأقيم “معرض دمشق الدولي” بدورته الـ61 تحت عنوان “من دمشق إلى العالم” خلا الفترة الممتدة بين 28 آب و 6 أيلول الماضي، ووصلت المساحات المحجوزة فيه إلى 100 ألف متر مربع وهي الأكبر منذ انطلاقته عام 1954، حيث تجاوز عدد الشركات المشاركة الـ 1,500 شركة من 38 دولة عربية وأجنبية
الاقتصادي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات