تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

دعوة لمقاطعة المتة في حمص بسبب اشتعال سعرها؟

ارتفع سعر علبة المتة بشكل مفاجئ في حمص دون سابق إنذار خلال اليومين الماضيين وتضاعف سعرها حتى تراوح ما بين 1500 إلى 2000 ليرة سورية لوزن 250 غ في السوق السوداء، علاوة عن فقدانها من معظم المحال التجارية والبقاليات .
وأكد العديد من المواطنين في مناطق مختلفة من مدينة حمص وريفها لـ”الوطن” أن المتة باتت مقطوعة ولا تتواجد إلا نادرا في بعض المحال التي كانت تتواجد فيها بالسابق ما دفع الباعة إلى رفع سعر العلبة واحتكار الكمية الباقية لديهم وبيعها بالسعر الذي يريدونه نتيجة لزيادة الطلب عليها وعدم توافرها .
عدد من الباعة وتجار الجملة وأصحاب المحال التجارية في المدينة بينوا لـ”الوطن” أن موزعي مادة المتة لم يعملوا على توزيعها منذ عدة أيام ما تسبب بزيادة الطلب عليها، علاوة على أن سعرها بالجملة قد ارتفع مؤخرا ليتجاوز 1000 ليرة والحصول عليها يتم بدون الحصول على فواتير بها .
ونتيجة ذلك أطلق ناشطون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في حمص حملة لمقاطعة المتة خلال شهر حزيران بعد أن ارتفع سعرها بشكل جنوني، آملين أن يتم التأثير على سعرها والتسبب بتوفرها وانخفاض قيمة مبيعها خاصة أن المتة ليست صنف أساسي على الرغم من أنها المشروب الشعبي الأكثر تداولا بين أهالي حمص، مشيرين في حملتهم إلى عجز الحكومة عن ضبط سعر علبة المتة.
مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حمص، رامي اليوسف، أكد لـ”الوطن” أن تسعير مادة المتة يتم بشكل مركزي في الوزارة بناء على ما يقدمه المستورد من بيانات استيراد ونفقات يتم على أساسها تحديد له سعر مبيعها، لافتا إلى أن دوريات حماية المستهلك ستعمل على تكثيف جولاتها على المحال والفعاليات التجارية التي تبيع مادة المتة اعتبارا من اليوم وستطلب منهم إبراز الفواتير وستنظم الضبوط بحق المخالفين.
وأشار اليوسف إلى أنه تم خلال اليومين الماضيين تنظيم 11 ضبط تمويني، ومعظم هذه الضبوط تتعلق بمخالفات ارتفاع الأسعار وعدم الإعلان والبيع بسعر زائد وعدم إبراز فواتير ومنها ما يتعلق بالمتة.

الوطن _ نبال ابراهيم

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات